أخبار

رويترز: أمريكا اقترحت على تركيا نقل أنظمة صواريخ روسية الصنع إلى أوكرانيا
تاريخ النشر: 19 مارس 2022 23:57 GMT
تاريخ التحديث: 20 مارس 2022 6:55 GMT

رويترز: أمريكا اقترحت على تركيا نقل أنظمة صواريخ روسية الصنع إلى أوكرانيا

قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الولايات المتحدة أثارت بشكل غير رسمي مع تركيا الاحتمال غير المرجح بإرسال أنظمة دفاع صاروخي روسية الصنع من طراز إس-400 إلى أوكرانيا

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن الولايات المتحدة أثارت بشكل غير رسمي مع تركيا الاحتمال غير المرجح بإرسال أنظمة دفاع صاروخي روسية الصنع من طراز إس-400 إلى أوكرانيا لمساعدتها في محاربة القوات الروسية الغازية.

وقالت المصادر لرويترز إن المسؤولين الأمريكيين طرحوا الاقتراح على نظرائهم الأتراك الشهر الماضي لكن لم يتم تقديم طلب محدد أو رسمي.

وأضافت المصادر أن هذا الاقتراح نوقش بشكل مقتضب خلال زيارة ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي لتركيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وطلبت إدارة الرئيس جو بايدن من الحلفاء الذين يستخدمون معدات وأنظمة روسية الصنع، بما في ذلك إس -300 وإس -400، التفكير في نقلها إلى أوكرانيا مع محاولتها صد الغزو الروسي الذي بدأ في 24 فبراير شباط.

وكانت هذه الفكرة، التي قال محللون إن من المؤكد أن تركيا سترفضها، جزءا من مناقشة أوسع جرت بين شيرمان والمسؤولين الأتراك بشأن كيفية بذل الولايات المتحدة وحلفائها المزيد لدعم أوكرانيا وكيفية تحسين العلاقات الثنائية.

ولم تعلق السلطات التركية على أي اقتراح أمريكي يتعلق بنقل أنظمةإس-400 المملوكة لأنقرة إلى أوكرانيا والتي كانت نقطة خلاف منذ فترة طويلة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولي وزارة الخارجية التركية للتعليق.

ونقلت روسيا حربها ضد جارتها أوكرانيا إلى مستوى جديد من التصعيد العسكري، وذلك بعد إعلان موسكو، السبت، استخدام صواريخ أسرع من الصوت لأول مرة في العمليات العسكرية الجارية منذ قرابة الشهر.

وقالت إنها استخدمت صواريخ ”كينجال“ (الخنجر) التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في تدمير مستودع أسلحة كبير بمنطقة إيفانو فرانكيفسك في شرق أوكرانيا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها، أنها استخدمت، الجمعة، صواريخ ”كينجال“ فرط صوتية لتدمير مخزن أسلحة تحت الأرض في غرب أوكرانيا.

وقال الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف: ”في 18 آذار/مارس دمرت منظومة كينجال مع صواريخها البالستية فرط الصوتية مخزنا كبيرا تحت الأرض للصواريخ والذخائر، تابعا لسلاح الجو الأوكراني في بلدة ديلياتين في منطقة إيفانو-فرانكيفسك“.

وذكرت وكالة ”إنترفاكس“ للأنباء أن هذه المرة الأولى التي تنشر فيها روسيا منظومة ”كينجال“ الأسرع من الصوت، منذ الدفع بقواتها إلى أوكرانيا يوم 24 فبراير/ شباط.

وهي المرة الأولى التي تعلن فيها موسكو اللجوء لصواريخ كهذه في نزاع عسكري، بعدما سبق لها استخدامها في عدد من المناورات الحربية، اعتبارا من العام 2018، حين سجّل أول اختبار ناجح لها.

وقال فاسيلي كاتشين، المحلل العسكري ومدير مركز أبحاث كلية الاقتصاد العليا في موسكو، لوكالة فرانس برس: ”من المحتمل أن (روسيا) أرادت استخدام كينجال في ظروف القتال“. وأضاف: ”هذه سابقة عالمية“.

وأضاف كاتشين: ”يصعب تدمير منشآت كهذه بالصواريخ التقليدية. الصاروخ فرط الصوتي يتمتع بقدرة اختراق وقدرة تدميرية أهمّ بفضل سرعته الفائقة“.

من جهته، اعتبر الخبير العسكري الروسي بافيل فلغنهاور، أن استخدام ”كينجال“ لا يمنح روسيا تفوقا استراتيجيا في أوكرانيا، بقدر ما يعزز العامل النفسي والثقة الناتجة عن دفع موسكو بأحد أبرز إنتاجاتها ذات القوة التدميرية إلى المعركة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك