أخبار

رغم تحذير واشنطن.. روسيا تؤكد تعزيز علاقتها بالصين في ظل غزو أوكرانيا
تاريخ النشر: 19 مارس 2022 12:40 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2022 14:55 GMT

رغم تحذير واشنطن.. روسيا تؤكد تعزيز علاقتها بالصين في ظل غزو أوكرانيا

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء اليوم السبت عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله إن التعاون بين روسيا والصين سيزداد قوة حتما في ظل الظروف الحالية. ونقلت

+A -A
المصدر: فريق التحرير

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء اليوم السبت عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله إن التعاون بين روسيا والصين سيزداد قوة حتما في ظل الظروف الحالية.

ونقلت الوكالة قوله: ”هذا التعاون سيزداد قوة لأنه في الوقت الذي يقوض فيه الغرب بشكل صارخ جميع الأسس التي يقوم عليها النظام الدولي فإننا نحتاج بالطبع، باعتبارنا اثنتين من الدول الكبرى، إلى التفكير في كيفية مواصلة العمل في هذا العالم“.

وأشار لافروف إلى أنه لا يرى أي سبب للاعتقاد بأن آلية أوبك+ ستُفكك، إذ لا مصلحة لأحد في ذلك.

ونقلت الوكالة عنه قوله إن ”صيغة أوبك+ ستظل مطلوبة بمجرد ظهور مشاركين جدد في سوق إمدادات النفط العالمية“.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الصين وضعت السبت قواعد جديدة للرقابة على عقود شراء المعدات العسكرية.

جاء الإعلان عن ذلك بعد يوم من اتصال عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي جو بايدن ناقشا خلاله حرب أوكرانيا.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن حذر الزعيم الصيني شي جين بينغ اليوم الجمعة من ”عواقب“ إذا قدمت بكين دعما ماديا للغزو الروسي لأوكرانيا، فيما شدد الجانبان على الحاجة إلى حل دبلوماسي للأزمة.

وبينما لم يذكر البيت الأبيض بالتفصيل ماذا يمكن أن تكون هذه العواقب، أو مفهوم الولايات المتحدة ”للدعم المادي“، أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إلى أن التدفقات التجارية الضخمة للصين يمكن أن تتأثر.

وفي إفادة صحفية دورية ردا على سؤال عما إذا كان من الممكن أن تواجه الصين، أكبر مصدر في العالم، رسوما جمركية أو عقوبات تجارية، قالت ساكي: ”العقوبات هي بالتأكيد أداة واحدة في صندوق الأدوات“.

وفي حديثها بعد المكالمة عبر الفيديو التي استمرت قرابة ساعتين بين بايدن وشي، قالت إن الولايات المتحدة ستتبنى أي عواقب ضد بكين بالتنسيق ”مع شركائنا ونظرائنا الأوروبيين“.

وفي المكالمة التي جاءت في وقت يتعمق فيه الخلاف بين أكبر قوتين في العالم، قدم بايدن تفاصيل عن جهود الولايات المتحدة وحلفائها للرد على غزو أوكرانيا، والتي كان من بينها فرض عقوبات على روسيا.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن ”سيتبنى أي عواقب إذا قدمت الصين دعما ماديا لروسيا، وهي تشن هجمات وحشية ضد مدن ومدنيين في أوكرانيا“، مضيفا أن بايدن ”أكد دعمه لحل دبلوماسي للأزمة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك