العاهل الأردني: حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ضروري لمواجهة الإرهاب

العاهل الأردني: حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ضروري لمواجهة الإرهاب

عمّان- قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الأحد، ”إننا إن لم نتمكن من حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر منذ عدة عقود، ستكون أيدينا مكبلة ونحن نخوض المعركة ضد الإرهاب“.

وجاء حديث الملك عبد الله، وفق بيان للديوان الملكي الأردني، وفقا للمقابلة الكاملة التي أجرتها معه شبكة سي إن إن الأمريكية.

ورداً منه على سؤال، فيما إذا كان يعتقد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيسعى لتنفيذ حل الدولتين للقضية الفلسطينية، أجاب الملك عبد الله ”في هذه المرحلة لن يكون هناك مبادرة من أي من الجانبين، للأسف، حتى يتم تجاوز مرحلة الانتخابات الإسرائيلية. وما آمله هو أنه بمجرد انتهاء الانتخابات، سيكون هناك التزام جاد للتحرك باتجاه حل الدولتين“.

ومضى بالقول: ”إن المتطرفين يتخذون الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسيلة لإقناع من يجندونهم، لذلك، فقد شاهدنا ارتفاعا في وتيرة التجنيد من قبل الإرهابيين في فصل الصيف عندما وقعت الحرب في غزة“.

وشنت إسرائيل حربًا على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز الماضي، استمرت لمدة 51 يومًا، وأسفرت عن مقتل أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة نحو 11 ألفا آخرين.

وحول الرد الأردني على تنظيم داعش عقب حرقه للطيار الأردني معاذ الكساسبة، قال العاهل الأردني إن ”الرد المزلزل الذي يتطلب تسخير جميع القدرات العسكرية ليس شيئا يتم إنجازه بين عشية وضحاها، لقد كان هناك رد هائل من خلال الحملة الجوية، والعمليات لا تزال مستمرة في سوريا، ونحن كذلك ننسق مع أشقائنا في العراق، وهناك نهج طويل المدى اعتمدناه في هذه المسألة“.

ورداً على سؤال فيما إذا كان إلحاق الهزيمة بداعش يتطلب وجود قوات برية أمريكية على الأرض، قال الملك عبد الله إن ”هذه المعركة معركتنا، وهي تمثل تحديا أمام العرب والمسلمين، وبالتالي فإن إبقاء القوات البرية الغربية بعيدة عن الميدان يشكل جزءا من عناصر العمل المستقبلي“.

ومنذ أغسطس/ آب الماضي، يشن الأردن بالتعاون مع دول التحالف العربي- الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية مكثفة ضد ”داعش“ في كل من العراق وسوريا.

وكثف الجيش الأردني من غاراته الجوية على معاقل ”داعش“ بعد إقدام التنظيم ”داعش“ على حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة في الثالث من فبراير/ شباط الماضي، والذي احتجزه التنظيم نحو 40 يومياً بعد أن سقطت طائرته في مدينة الرقة السورية في 24 ديسمبر/ كانون أول الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com