أخبار

إيران تُهدد بقصف إقليم كردستان مجددا بذريعة وجود مقرات إسرائيلية
تاريخ النشر: 17 مارس 2022 16:35 GMT
تاريخ التحديث: 17 مارس 2022 19:10 GMT

إيران تُهدد بقصف إقليم كردستان مجددا بذريعة وجود مقرات إسرائيلية

هدد المتحدث باسم قوات الحرس الثوري الإيراني، الجنرال رمضان شريف، اليوم الخميس، بقصف ما وصفها بـ"مقرات إسرائيلية" في محافظة أربيل شمال العراق، بعد مرور أيام على

+A -A
المصدر: إرم نيوز

هدد المتحدث باسم قوات الحرس الثوري الإيراني، الجنرال رمضان شريف، اليوم الخميس، بقصف ما وصفها بـ“مقرات إسرائيلية“ في محافظة أربيل شمال العراق، بعد مرور أيام على قصف تبناه الحرس الثوري.

ونقلت وكالة أنباء ”جوان“ التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني عن الجنرال شريف قوله لقناة ”المسيرة“ التابعة للمتمردين الحوثيين ”من حقنا مهاجمة المقرات الإسرائيلية التي تستهدف أمننا لأن هذا هو الخط الأحمر لإيران“.

وأضاف: ”اعترفت إسرائيل بأنها استهدفت إحدى القواعد العسكرية الإيرانية بطائرات مسيرة انطلقت من محافظة أربيل شمال العراق“، مؤكدًا أن ”إيران بدون شك ستقصف مجددًا مقرات إسرائيلية أخرى في أربيل إذا لم يتم إغلاق تلك المقرات“.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن يوم الأحد الماضي أنه قصف ”مركزا إسرائيليا“ بـ10 صواريخ من طراز ”فاتح 110“ في محافظة أربيل.

ولاقت الخطوة الإيرانية انتقادات الحكومة والأحزاب السياسية العراقية، حيث قامت بغداد على إثرها باستدعاء السفير الإيراني لديها وسلمته مذكرة احتجاج، وطالبت من إيران تقديم ضمانات بعدم تكرار هذه العملية، التي تنتهك سيادة العراق.

وفي سياق متصل، قال وزير الاستخبارات بالحكومة الإيرانية، إسماعيل خطيب، اليوم الخميس، إن ”كل من يستضيف النظام الإسرائيلي ويعمل في مصلحة هذا النظام الإجرامي المعادي للإسلام والمعادي للإنسانية يجب أن يعلم أنه في يوم من الأيام سيدفع الثمن“.

في غضون ذلك، عقدت لجنة تقصي الحقائق، التي شكلها البرلمان العراقي برئاسة النائب الأول حاكم الزاملي جلستها الأولى بحضور وزير الداخلية في حكومة إقليم كردستان ريبر أحمد خالد، لمناقشة القصف الصاروخي الإيراني على أربيل.

وقال الزاملي ”إن إقليم كردستان جزء لا يتجزأ من العراق، وإن الاستجابة السريعة لوزير داخلية الإقليم للحضور إلى مجلس النواب تؤكد أن المرحلة القادمة لا تفرق بين أي مسؤول عراقي“.

وبين أن اللجنة ستستضيف خلال الأيام القادمة وكيل وزير الخارجية المسؤول عن الملف الإيراني، وقادة وشخصيات أمنية ومخابراتية واستخبارية وأي جهة تعتقد اللجنة أنها تمتلك معلومات دقيقة وحساسة حول الاستهداف، لاستكمال تقريرها النهائي بهذا الصدد.

بدوره قدم وزير داخلية حكومة إقليم كردستان ريبر أحمد، تقريرًا بشأن حادثة الاستهداف الصاروخي لأربيل، مؤكدًا ”أنه لا وجود لأي عناصر أو أجهزة للموساد في الإقليم“.

ونوه إلى أن ”الموقع المستهدف هو منزل مستثمر كردي معروف“، مبديًا استعداد كردستان لأي تحقيق عربي أو دولي ولجنة خبراء مختصة وبمشاركة الجانب الإيراني للوصول إلى الحقيقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك