أخبار

تقرير بريطاني: عزل الروس لبوتين أفضل حل لمنع سيطرة الصين على بلادهم
تاريخ النشر: 16 مارس 2022 12:27 GMT
تاريخ التحديث: 16 مارس 2022 14:15 GMT

تقرير بريطاني: عزل الروس لبوتين أفضل حل لمنع سيطرة الصين على بلادهم

قال مركز أبحاث دفاعية بريطاني، يوم الأربعاء، إن الخيار الوحيد لإنهاء الحرب في أوكرانيا، ومنع روسيا من الخضوع لسيطرة أكبر من قبل الصين، هو عزل الرئيس فلاديمير

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال مركز أبحاث دفاعية بريطاني، يوم الأربعاء، إن الخيار الوحيد لإنهاء الحرب في أوكرانيا، ومنع روسيا من الخضوع لسيطرة أكبر من قبل الصين، هو عزل الرئيس فلاديمير بوتين.

وأشار ”المعهد الملكي للخدمات المتحدة“ أكبر مركز أبحاث دفاعية بأوروبا، في تقرير متخصص، إلى أنه ”من خلال اتخاذ قراره بمهاجمة أوكرانيا دمر بوتين الاتحاد الروسي كما كان من قبل“.

ورأى أنه ”من الواضح أن موسكو ليس لديها أي فرصة لكسب هذه الحرب“.

وأشار إلى أن ”العواقب يمكن أن تكون إما تحول روسيا إلى دكتاتورية منعزلة ودولة استخبارات تعتمد كليًا على الدعم الصيني، أو عزل بوتين ودائرته الداخلية من السلطة، ”مع مزيد من الديمقراطية والتعاون مع أوكرانيا والغرب على أساس التقيد الصارم بالقانون الدولي“.

وتابع: ”تجدر الإشارة إلى أن الخيار الثاني فقط هو الذي سيسمح لروسيا بالاحتفاظ بسيادتها وتجنب أن تصبح مستعمرة موارد للصين، ومن ثم فإن تغيير النظام ليس مهمة للغرب فحسب، ولكن أيضًا للنخب الروسية التي لا تزال تحتفظ ببعض آثار الروح الوطنية“.

وأضاف أن ”تعزيز النفوذ الصيني في روسيا والذي أصبح أكثر وضوحًا من خلال النداءات الروسية الأخيرة إلى الصين للمساعدة الدفاعية والدعم المالي الأوسع، ليس من قبيل الصدفة، ولكنه خطوة واعية اختارها بوتين منطقيًا قبل الغزو“.

وأعرب المعهد البريطاني، عن اعتقاده بأن ”بوتين – الذي أجرى منذ عام واحد فقط عملية سريعة لقطع علاقات الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو مع الغرب، وإنهاء سيادة دولة بيلاروسيا ووضعها تحت السيطرة الخارجية الروسية – لا بد وأن يكون قد أدرك بالتأكيد أن الحرب في أوكرانيا ستضع روسيا في وضع صعب“.

ولفت إلى أنه ”من الواضح أن روسيا تقوم بدور ملحق المواد الخام؛ لأن الدعم الصيني محدود ولا ينطبق على سبيل المثال، على توريد قطع غيار للطائرات الروسية“.

وذكر أن ”تعزيز النفوذ الصيني في روسيا ليس مصادفة، ولكنه خطوة واعية اختارها بوتين منطقيًا قبل الغزو“.

وقال إنه ”من غير المحتمل في هذا السيناريو إنهاء سريع للحرب في أوكرانيا، يحتاج بوتين إلى الحرب لتبرير التضييق النهائي على جميع الحريات في روسيا، وفرض رقابة كاملة وطرد جميع المعارضين“.

وتابع أن ”البديل الوحيد لإنهاء الحرب هو إزاحة بوتين ودائرته الداخلية من السلطة، ومما لا شك فيه أن هذا يجب أن يقوم به الروس أنفسهم، وإلا فإن مثل هذا التغيير في النظام لن يعترف به المجتمع الروسي وقد يؤدي إلى عواقب غير مرغوب فيها“.

ونبه التقرير الدفاعي إلى أنه ”بسبب الطبيعة الاستبدادية للنظام الروسي، هناك طريقتان فقط لإزالته وهما الثورة أو الانقلاب“.

وأشار إلى أنه ”بالنظر إلى رغبة بوتين في استخدام الأسلحة ضد شعبه، والحاجة إلى الدعم الشعبي لتغيير النظام، فإن مزيجًا من الاحتجاجات الجماهيرية والانقلاب العسكري سيكون الخيار الأفضل“.

وذكر أن ”تغيير النظام في روسيا يجب أن يتم تنفيذه من قبل المواطنين الروس ويُنظر إليه على أنه تطهير داخلي“.

وفي هذا الجانب أشار إلى أنه ”يجب على أوكرانيا والغرب التركيز على خلق الشعور العام الذي يفضي إلى مثل هذا التغيير، وإبلاغ كل من عامة الناس والنخب حول إقامة سيطرة خارجية صينية بحكم الأمر الواقع على روسيا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك