أخبار

واشنطن: لدينا بدائل دبلوماسية إذا عرقلت روسيا العودة إلى اتفاق إيران النووي
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 20:15 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 22:45 GMT

واشنطن: لدينا بدائل دبلوماسية إذا عرقلت روسيا العودة إلى اتفاق إيران النووي

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس اليوم الإثنين أن واشنطن منفتحة على "بدائل دبلوماسية" لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي إذا أدت الأزمة التي

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس اليوم الإثنين أن واشنطن منفتحة على ”بدائل دبلوماسية“ لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي إذا أدت الأزمة التي أثارتها العقوبات على روسيا إلى استحالة العودة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وتوقفت المحادثات النووية في فيينا الأسبوع الماضي، بعد أن طالبت روسيا بضمانات شاملة بأن تجارتها مع إيران لن تتأثر بالعقوبات المفروضة على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا.

وقالت القوى الغربية إن ”هذا المطلب غير مقبول“، وتصر واشنطن على أنها لن توافق عليه، حسبما أوردت ”رويترز“.

كان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، كشف في وقت سابق الإثنين، أن طهران ليست على وشك الإعلان عن التوصل إلى اتفاق نووي في فيينا في ظل ”الظروف الراهنة“.

وأشار خطيب زاده، خلال مؤتمره صحفي أسبوعي، أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان سيجري زيارة إلى روسيا يوم الثلاثاء.

وقال: ”نحن لسنا على وشك الإعلان عن اتفاق في الظروف الراهنة؛ لأن بعض القضايا الرئيسة لا تزال مفتوحة ويجب البت فيها مع الولايات المتحدة“.

وأضاف زاده ”بمجرد اتخاذ القرارات، سنصل إلى نقطة يمكننا فيها العودة إلى فيينا والتوصل إلى اتفاق نهائي“.

وأعلن خطيب زاده أمس الأحد عن حل قضية أخذ الضمانات والتحقق من رفع العقوبات الأمريكية خلال المفاوضات النووية في فيينا.

وكان المفاوضون وصلوا إلى المراحل النهائية من المباحثات التي تستهدف العودة لما يسمى باتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، الذي يقضي برفع العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي الذي يراه الغرب منذ فترة طويلة غطاء لتطوير قنابل ذرية.

كان وزير النفط الإيراني جواد أوجي قال يوم السبت إن احتجاز الولايات المتحدة ناقلات إيرانية في الأشهر الماضية، لم يحل دون زيادة طهران الخاضعة للعقوبات صادراتها النفطية.

وأضاف أوجي في مقابلة نقلتها وسائل إعلام إيرانية، أن ”الولايات المتحدة انتهكت في بضع مناسبات في الأشهر الماضية ناقلات النفط الإيرانية لمنع تصدير الشحنات“.

وأوضح أنه ”عندما أدرك الأعداء أنهم لا يستطيعون إيقاف صادراتنا وعقودنا، ذهبوا وراء سفننا“.

وظلت صادرات النفط الإيرانية محدودة منذ انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في 2018، من الاتفاق النووي لعام 2015، وإعادته فرض العقوبات.

وتعتبر إيران العقوبات الأمريكية غير قانونية، وقالت إنها ستبذل قصارى جهدها لتفاديها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك