أخبار

القضاء البريطاني يرفض طلبا لجوليان أسانج بعدم تسليمه لواشنطن
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 18:31 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 20:40 GMT

القضاء البريطاني يرفض طلبا لجوليان أسانج بعدم تسليمه لواشنطن

رفضت المحكمة البريطانية العليا النظر في طلب تقدم به مؤسس "ويكيليكس"، جوليان أسانج، بعدم تسليمه إلى الولايات المتحدة، التي تريد محاكمته بتهمة تسريب كم هائل من

+A -A
المصدر: فريق التحرير

رفضت المحكمة البريطانية العليا النظر في طلب تقدم به مؤسس ”ويكيليكس“، جوليان أسانج، بعدم تسليمه إلى الولايات المتحدة، التي تريد محاكمته بتهمة تسريب كم هائل من الوثائق السرية.

وقالت ”ويكيليكس“ في تغريدة إن ”الملف سيرفع الآن إلى وزيرة الداخلية بريتي باتيل“، في المقابل، قالت ناطقة باسم المحكمة العليا إن ”المحكمة رفضت الطلب؛ بحجة أنه لا يتضمن أي نقطة قانونية قابلة للبحث“، بحسب ”فرانس برس“.

ويلاحق القضاء الأميركي أسانج، وهو مواطن أسترالي يبلغ من العمر 50 عاما، بتهمة نشر أكثر من 700 ألف وثيقة سرية اعتبارا من 2010 تتعلق بنشاطات عسكرية ودبلوماسية أمريكية، خصوصا في العراق وأفغانستان.

ويلاحق أسانج خصوصا بتهمة التجسس، وهو مهدد إذا حوكم في الولايات المتحدة بعقوبة السجن تصل إلى 175 عاما، وتمثل هذه القضية في رأي مؤيديه اعتداء خطرا للغاية على حرية الإعلام.

وفي يناير/ كانون الثاني 2021، أصدر القضاء البريطاني في البداية حكما لصالح مؤسس موقع ”ويكيليكس“، وبذريعة خطر انتحار أسانج، رفضت القاضية فانيسا باريتسر السماح بتسليمه للولايات المتحدة.

لكن واشنطن حققت انتصارا كبيرا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عندما ألغت المحكمة العليا ذلك القرار، مقدّرة أن الولايات المتحدة قدمت ضمانات تزيل مخاوف القاضية، وفي 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، سمح القضاء البريطاني لمؤسس موقع ”ويكيليكس“ بالطعن أمام المحكمة العليا البريطانية بقرار القضاء الذي أجاز تسليمه الى الولايات المتحدة.

وفي فبراير/ شباط الماضي، رفضت الجمعية الوطنية الفرنسية اقتراح قرار دعمته أحزاب عدة يدعو الحكومة إلى منح مؤسس ويكيليكس صفة لاجئ.

ولم يكن النص الذي نظرت به الجمعية الوطنية ملزما، وقد أيده خصوصا المرشحان للانتخابات الرئاسية الشيوعي فابيان روسيل وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلونشون، ونواب من المدافعين عن البيئة، ووسطيون ونائبة اشتراكية وحفنة من نواب الأكثرية.

وجاء درس مشروع القرار بعد أيام على اتفاق بين الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسيين حول اقتراح قانون لتوفير حماية أفضل للمبلغين في فرنسا، وأيد 17 نائبا المشروع، في حين عارضه 31.

وجوليان أسانج مسجون في بريطانيا منذ 2019، بعدما أمضى سبع سنوات في سفارة الإكوادور في لندن إلى حيث لجأ.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك