أخبار

هل يمكن أن تنهي قمة بين بوتين وزيلينسكي الحرب في أوكرانيا؟
تاريخ النشر: 13 مارس 2022 14:31 GMT
تاريخ التحديث: 13 مارس 2022 16:25 GMT

هل يمكن أن تنهي قمة بين بوتين وزيلينسكي الحرب في أوكرانيا؟

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إنه من غير المرجح أن يؤدي عقد قمة بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى إنهاء الحرب؛ نظرا لأن هدف

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية، إنه من غير المرجح أن يؤدي عقد قمة بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى إنهاء الحرب؛ نظرا لأن هدف موسكو الحقيقي هو احتلال الجزء الشرقي من أوكرانيا، بما فيها العاصمة كييف.

ولفتت في تقرير نشرته، السبت، إلى أنه بعد أسبوعين من الحرب في أوكرانيا، أشار الكرملين إلى أنه ”منفتح“ لما دعا إليه زيلينسكي مرارًا، وهو قمة مع نظيره الروسي.

وتساءلت المجلة: ”لكن ما مدى استعداد بوتين للجلوس على طاولة المفاوضات مع نظيره الأوكراني؟ حتى الآن لم يعط بوتين نفسه أي إجابة صريحة“.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بشكل غامض، يوم الجمعة، إن الاجتماع بين الزعيمين ”ممكن من ناحية المبدأ“ على الرغم من أنه سيتبع فقط المفاوضات التي يجريها مسؤولون من كييف وموسكو، والتي لم تسفر بعد عن انفراجة كبيرة.

إنهاء الحرب

وفي مقابلات إعلامية نشرت أخيرا، قال زيلينسكي، إن المحادثات المباشرة بينه وبين بوتين ”هي وحدها التي يمكن أن تنهي الحرب“.

وأضافت ”نيوزويك“ في تقريرها: ”ومع ذلك، يؤكد الخبراء أن مثل هذا الاحتمال غير مرجح، فيما اعتبر دبلوماسي سابق أن هناك فرصة ضئيلة لأن تحدث قريبًا“.

وأشارت إلى أن زيلينسكي تجاهل سؤالًا الأسبوع الجاري، حول ما إذا كان مستعدًا مقابل السلام للاعتراف بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو على أنها روسية، واستقلال الجمهوريات الانفصالية في دونباس في شرق أوكرانيا، قائلا في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية: ”يمكن أن تكون هناك حلول وسط“.

تغيير في موقف روسيا

ولوحظ هذا الأسبوع تغير واضح في الموقف الروسي، حيث أصرت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، على أن موسكو ”لم تكن تنوي الإطاحة بحكومة زيلينسكي ولا احتلال أوكرانيا“، وهو اختلاف ملحوظ عن خطاب بوتين في بداية الحرب.

ولفتت المجلة إلى أن الغزو تعرض لأخطاء استراتيجية وواجه مقاومة أوكرانية شرسة، والتي قد تزيد من قدرة زيلينسكي على المساومة.

ونقلت عن سفير الولايات المتحدة السابق لدى أوكرانيا ستيفن بيفر قوله: ”لا أرى فرصة تذكر بأن يلتقي بوتين مع زيلينسكي على المدى القريب“.

وتابع: ”لم يُظهر الكرملين أي اهتمام جاد بالمفاوضات، إذ إنه قدم مطالب متطرفة من أجل وقف إطلاق النار من الجانب الروسي.. ويبدو أن بوتين عازم على القيام بعملية عسكرية للاستيلاء على كييف واحتلال الجزء الشرقي من أوكرانيا“.

ورأى بيفر، أنه ”إذا استولى الجيش الروسي على أوكرانيا وأنشأت موسكو حكومة دمية في كييف، فإن ما سيتبع ذلك سيكون احتلالا طويلا ومكلفا من قبل سكان غاضبين ومعادين، كما ستكون هناك عزلة سياسية دولية واستمرار العقوبات الاقتصادية التي ستضر بشكل كبير بالاقتصاد الروسي الذي بدأ فعلا يعاني“، وفق تعبيره.

وقف إطلاق النار

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحفي، أمس السبت في كييف، إن ”المفاوضات مع روسيا لا يمكن أن تبدأ حتى يتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار“، مضيفا أنه ”ناقش إمكانية عقد مفاوضات في القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت“.

بدورها، قالت سوزان وينجل الأستاذة المساعدة في العلوم السياسية بجامعة ستانفورد: ”لا أعرف احتمال أن يلتقي بوتين مع زيلينسكي… لا أعتقد أن أحدا يعرف، بالنظر إلى مدى انعزال بوتين وعدم القدرة على التنبؤ به خلال الأشهر الماضية“.

وأضافت: ”سيكون من المنطقي الموافقة على المحادثات بين الزعيمين، لكن لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كان هذا سيحدث“.

وأشارت ”نيوزويك“ إلى انهيار محادثات منفصلة بين وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا ونظيره الروسي سيرجي لافروف في إسطنبول، يوم الخميس، مضيفة: ”لكن مجرد حدوث تلك الاجتماعات قد يشير إلى أن شيئًا ما يحدث وراء الكواليس“.

ونقلت عن سيرجي رادشينكو، الخبير الروسي وأستاذ العلاقات الدولية في جامعة كارديف البريطانية قوله: ”يبدو أن استراتيجية روسيا في الوقت الحالي هي الاستمرار في وضع ثقتها في الجيش لتحقيق اختراق عسكري حاسم على الأرض لكي تملي من موقع القوة“.

وتابع: ”هذا لا يعني بالضرورة أنه يتعين على القوات الروسية الاستيلاء على كييف، لكن موسكو ربما تعتمد على شعور زيلينسكي، بأنه مضطر للتفاوض لتجنب احتلال روسي كامل“، مضيفا: ”لست متأكدا إلى أي مدى يمكن أن نرى نجاح قمة مع زيلينسكي؛ لأنه جمع البلاد بأكملها ضد الغزو، وهناك إجماع وطني على ضرورة محاربة الروس“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك