أخبار

"لعنة الحرب" تلاحق طبيبا من سوريا إلى أوكرانيا
تاريخ النشر: 13 مارس 2022 12:33 GMT
تاريخ التحديث: 13 مارس 2022 14:20 GMT

"لعنة الحرب" تلاحق طبيبا من سوريا إلى أوكرانيا

فرَّ الطبيب أسامة جاري من دمشق مع زوجته الأوكرانية بحثا عن السلام في ميكولايف، المدينة الساحلية على شواطئ البحر الأسود، لكن الحرب لاحقتهما وكذلك القنابل

+A -A
المصدر: أ ف ب

فرَّ الطبيب أسامة جاري من دمشق مع زوجته الأوكرانية بحثا عن السلام في ميكولايف، المدينة الساحلية على شواطئ البحر الأسود، لكن الحرب لاحقتهما وكذلك القنابل الروسية.

يفحص الدكتور ”جاري“ عددا قليلا من المرضى بعينين مرهقتين من وراء نظارته، مرتديا قميصا طبعت عليه أشكال بحرية مثل القوارب ودفات قيادة سفن وعوامات نجاة.. وأمضى الجميع الليلة في قبو المستشفى، حيث تم وضع فرشات وخزانات مياه.

ويقع مستشفى طب العيون في انغولسكي بشمال شرق ميكولايف، وهو ليس بعيدا عن خط المواجهة.

خلال ليل الجمعة على السبت، استهدف قصف متواصل هذا الحي الشعبي الذي يضم أيضا مركزا لعلاج السرطان ودارا للأيتام.

لم ترد أنباء عن وقوع إصابات، لكن تحطم العديد من النوافذ، وأحدثت القذائف فتحات في الأرض، وأصيبت إمدادات التدفئة في الحي.

ويقول الطبيب: ”لم أصدق. عشنا بهدوء هنا. ماذا يفعل الروس؟ ما الذي يحاولون إنقاذنا منه؟ من أنفسهم؟“.

ويعرف الدكتور جاري الحرب. فوطنه الأم سوريا غارق في النزاع منذ أحد عشر عاما، وشهد العديد من مظاهر القصف هناك.

بعدما مكث أسامة جاري لفترة في دمشق مع زوجته التي كان التقى بها خلال دراسته الطب في أوكرانيا، فر من الصراع والعاصمة السورية في 2014، ”ليجد السلام“ في ميكولايف، لكن الحرب لاحقتهما دائما.

ويشير الطبيب بحزن إلى أن ”سوريا وأوكرانيا في الوضع نفسه حاليا“. ويضيف ”الحرب هي الحرب، سواء كانت هناك أو هنا أو في أي مكان آخر، وهي أسوأ شيء يمكن أن نتخيله“، لكنه يرفض الغوص في التحليلات السياسية، ويقول ”الروس؟ حكومتهم؟ لا أريد أن أتحدث عن ذلك“.

ممزقة 

يصعد الدكتور جاري إلى الطابق العلوي ليفحص بعض المرضى. من بينهم ناتاليا ماليتشكا، امرأة شابة شقراء قصيرة القامة، تراقب ابنها تيمور البالغ 14 عاما.

في أول أيام الحرب، كان المراهق يقطع الحطب مع جده وأصيب بشظية خشب في عينه. لم يتمكنوا من الوصول إلى المستشفى على الفور؛ لأن الحافلات لم تكن تعمل، وتفاقمت الإصابة. يرتدي المراهق سترة بلون أزرق سماوي، ويُبقي بصره منخفضا، ويبقى صامتا.

تروي ناتاليا قصتها بدفق من الكلمات، ويهتز جسدها بالكامل وهي تتحدث. تراقب تيمور في المستشفى، لكن لديها أيضا ولدان آخران في المنزل يبلغان 10 و20 عاما.

وتقول: ”أنا ممزقة. عندما أكون هنا مع تيمور، أعرف أن طفلي في المنزل، ولا أعرف ما إذا كنت سأراه مرة أخرى. عندما أكون مع ابني الأصغر، لا أعرف ماذا يحل بتيمور“. وتكرر ”أنا ممزقة“.

ليلة القصف على إنغولسكي كانت في المنزل مع ولديها. وتقول: ”شعرت بالاطمئنان لأنني علمت أن تيمور كان في قبو المستشفى مع الأطباء. ولكن رغم ذلك اتصل بي، وكان يشعر بالرعب“.

وتقول مديرة مستشفى العيون كراسيميرا ريلكوفا: ”كل شيء كان يهتز. لم نكن نعرف ما إذا كنا سنجد مبنى المستشفى واقفا عندما نخرج من القبو“، وتبدو مرهقة مثل زميلها أسامة جاري.

يبلغ عدد سكان مدينة ميكولايف 500 ألف نسمة، ويدور قتال عنيف بين الجيش الأوكراني والقوات الروسية منذ عدة أيام هناك، وتم صد هذه الأخيرة عدة مرات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك