أخبار

باكستان تطالب بتحقيق في حادث إطلاق صاروخ من الهند
تاريخ النشر: 12 مارس 2022 14:27 GMT
تاريخ التحديث: 12 مارس 2022 16:50 GMT

باكستان تطالب بتحقيق في حادث إطلاق صاروخ من الهند

طلبت باكستان، اليوم السبت، إجراء تحقيق مشترك مع الهند في إطلاق صاروخ على أراضيها تقول نيودلهي "إنه وقع بطريق الخطأ"، ورفضت قرار نيودلهي إجراء تحقيق داخلي في

+A -A
المصدر: فريق التحرير

طلبت باكستان، اليوم السبت، إجراء تحقيق مشترك مع الهند في إطلاق صاروخ على أراضيها تقول نيودلهي ”إنه وقع بطريق الخطأ“، ورفضت قرار نيودلهي إجراء تحقيق داخلي في الحادث داعية المجتمع الدولي إلى القيام بالدور.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان نقلته ”رويترز“، ”لا يمكن معالجة مثل هذا الأمر الخطير بالتفسير السطحي الذي قدمته السلطات الهندية“.

وأضافت: ”تطلب باكستان تحقيقا مشتركا من أجل الوصول بدقة إلى الحقائق المحيطة بالحادث“.

وفي الإطار، قالت الهند أمس الجمعة، إنها أطلقت الصاروخ على باكستان بطريق الخطأ في الأسبوع الماضي، مشيرة إلى ”عطل فني“ خلال صيانة دورية للصاروخ. وقدمت نيودلي هذا التفسير بعد أن حذرت باكستان من ”عواقب سيئة“.

وجاء في بيان وزارة الخارجية الباكستانية أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يقوم ”بالدور المنوط به في نشر الاستقرار في بيئة نووية“، محذرة من ”عواقب وخيمة“ إذا أدت إساءة فهم من أي من الجانبين إلى تصعيد.

وفي السابق، حذر خبراء عسكريون من خطر الحوادث أو إساءة التقدير من أي من الدولتين الجارتين اللتين خاضتا ثلاثة حروب واندلعت بينهما اشتباكات مسلحة أقل شأنا بسبب الخلاف عادة بشأن إقليم كشمير المقسم.

وأعربت وزارة الدفاع الهندية في بيان لها، أمس الجمعة، عن ”الأسف البالغ“ بعدما أدى عطل فني إلى إطلاق صاروخ ”بالخطأ“ وسقوطه في باكستان، مؤكدة فتح تحقيق. بينما حذرت باكستان الهند من ”عواقب وخيمة“ بسبب ”جسم طائر مجهول أسرع من الصوت“ تحطم على أراضيها.

وقال البيان الهندي: ”في إطار صيانة روتينية، أدى عطل فني إلى إطلاق صاروخ عن طريق الخطأ“، الأربعاء، وسقوطه في ”منطقة في باكستان“. وأعربت الوزارة الهندية في بيانها عن ”الأسف البالغ“ جراء ما حدث، مؤكدة فتح تحقيق على مستوى عال.

وبالمقابل، قالت الخارجية الباكستانية في بيان، إنها استدعت القائم بالأعمال الهندي في إسلام آباد، اليوم؛ للاحتجاج على ما قالت إنه انتهاك غير مبرر لمجالها الجوي.

وطالبت باكستان بالتحقيق في الحادث الذي قالت: ”إنه كان من الممكن أن يعرض رحلات الطائرات والمدنيين للخطر“.

وحذرت إسلام آباد نيودلهي في البيان، قائلة: ”إنه يتعين عليها أن تدرك العواقب الوخيمة الناجمة عن مثل هذا الإهمال، وأن تتخذ إجراءات فعالة لتجنب تكرار هذه الانتهاكات مستقبلا“.

وفي مؤتمر صحفي عُقد، يوم أمس الأول، قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني بابار افتخار: ”في التاسع من آذار/ مارس، رصد مركز عمليات الدفاع الجوي التابع للقوات الجوية جسما يطير بسرعة كبيرة داخل الأراضي الهندية“.

وأضاف أن الجيش ليس متأكدا من طبيعة هذا الجسم، الذي قال: ”إنه تحطم بالقرب من مدينة ميان تشانو الشرقية، بينما كان قادما من مدينة سيرسا الواقعة بإقليم هاريانا غرب الهند“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك