أخبار

بوتين يتحدث عن "تحولات إيجابية" في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا
تاريخ النشر: 11 مارس 2022 11:49 GMT
تاريخ التحديث: 11 مارس 2022 14:35 GMT

بوتين يتحدث عن "تحولات إيجابية" في المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة عن "تحولات إيجابية" في المحادثات بين روسيا وأوكرانيا، بعد أسبوعين من بدء هجوم موسكو على جارتها، بحسب ما أوردته وكالة

+A -A

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة عن ”تحولات إيجابية“ في المحادثات بين روسيا وأوكرانيا، بعد أسبوعين من بدء هجوم موسكو على جارتها، بحسب ما أوردته وكالة ”فرانس برس“.

وقال بوتين لنظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو خلال لقاء متلفز في موسكو: ”هناك تحوّلات إيجابية أكيدة، هذا ما أبلغني به المفاوضون من جانبنا“، موضحا أن المفاوضات ”تجري حاليا بشكل شبه يومي“.

وعقد المفاوضون الروس والأوكرانيون عدة جولات من المفاوضات منذ أن بدأت القوات الروسية غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وأدت المحادثات إلى فتح عدة ممرات انسانية لإجلاء المدنيين من مناطق القتال. واتّهم الطرفان بعضهما بعرقلة هذه الجهود.

ووعد بوتين نظيره البيلاروسي بأن يبقيه ”على اطلاع“ بعملية التفاوض.

الاستعانة بمقاتلين من الشرق الأوسط

بالتوازي مع ذلك، أعطى بوتين الضوء الأخضر، اليوم الجمعة، لمشاركة آلاف المقاتلين من الشرق الأوسط في القتال ضد أوكرانيا.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في اجتماع لمجلس الأمن الروسي، برئاسة بوتين، إن هناك 16 ألف متطوع في الشرق الأوسط مستعدون للقتال مع القوات المدعومة من روسيا داخل منطقة دونباس الانفصالية شرقي أوكرانيا.

وقال بوتين: ”إذا رأيت أن كل هؤلاء الناس يريدون الحضور لمساعدة الناس الذين يعيشون في دونباس، بمحض إراداتهم وليس من أجل المال، فيجب أن نمنحهم ما يريدون ونساعدهم على الوصول إلى منطقة الصراع“.

واقترح شويغو أيضا تسليم أنظمة مضادة للدبابات أمريكية الصنع مثل ”جافلين“ و“ستينجر“ إلى مقاتلين من الانفصاليين في منطقتي لوغانسك ودونيتسك.

وأضاف بوتين: ”بالنسبة لتسليم الأسلحة، خاصة تلك المصنوعة في الغرب التي وقعت في أيدي الجيش الروسي، فإنني بالطبع أؤيد إمكانية منحها للوحدات العسكرية التابعة لجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك“. وقال لشويغو: ”من فضلك افعل ذلك“.

وغزت روسيا أوكرانيا في الرابع والعشرين من شباط/ فبراير بعد أن اعترف بوتين مباشرة بالمنطقتين الانفصاليتين باعتبارهما دولتين مستقلتين، وهو إجراء لقي إدانة دولية بوصفه غير مشروع.

وقالت روسيا إن ”عمليتها العسكرية الخاصة“ في أوكرانيا كانت استجابة اضطرارية لما وصفته بإبادة جماعية ارتكبتها أوكرانيا ضد المتحدثين باللغة الروسية في شرق البلاد، وهي ذريعة رفضتها كييف والغرب باعتبارها دعاية للحرب لا أساس لها.

وكان الرئيس الروسي قال أمس الخميس إن روسيا ستخرج في نهاية المطاف من الأزمة الأوكرانية أقوى وأكثر استقلالية بعد التغلب على الصعوبات الناجمة عما وصفه بالعقوبات الغربية غير المشروعة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك