أخبار

فريق سري أمريكي ساعد أوكرانيا بالتصدي لهجمات روسية سيبرانية
تاريخ النشر: 09 مارس 2022 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2022 17:55 GMT

فريق سري أمريكي ساعد أوكرانيا بالتصدي لهجمات روسية سيبرانية

قال تقرير إخباري بريطاني، إن الولايات المتحدة قامت بمهمة سرية لتعزيز الدفاعات السيبرانية الأوكرانية قبل الغزو الروسي، الذي بدأ في 24 شباط/فبراير الماضي. وذكرت

+A -A
المصدر: لميس الشرقاوي - إرم نيوز

قال تقرير إخباري بريطاني، إن الولايات المتحدة قامت بمهمة سرية لتعزيز الدفاعات السيبرانية الأوكرانية قبل الغزو الروسي، الذي بدأ في 24 شباط/فبراير الماضي.

وذكرت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية، يوم الأربعاء، أنه ”قبل شهور على الغزو الروسي، انتشر فريق من الأمريكيين في أنحاء أوكرانيا للبحث عن نوع معين من التهديدات“.

وأضافت الصحيفة أن ”بعض أعضاء هذا الفريق جنود في القيادة السيبرانية بالجيش الأمريكي“.

وأشارت إلى ”وجود آخرين من المتعاقدين الأمريكيين وبعض الموظفين في شركات أمريكية للمساعدة في الدفاع عن البنية التحتية الحيوية من هجمات سيبرانية شنّتها وكالات روسية على أوكرانيا على مدار السنوات الماضية“.

ولفتت إلى أن ”الولايات المتحدة قدمت مساعدات لأوكرانيا خلال السنوات الأخيرة، لتعزيز دفاعاتها السيبرانية، بعد هجوم لم يتم إلقاء الأضواء عليه بشكل واسع على الشبكة الكهربائية الأوكرانية، ما تسبب في انقطاع التيار عن جزء من العاصمة كييف لساعات“.

وتابع التقرير: ”لكن طفرة الأفراد الأمريكيين في أكتوبر ونوفمبر الماضيين كانت مختلفة، حيث كان وجود هؤلاء استعدادا لحرب وشيكة“.

وأردفت: ”أشارت مصادر مطلعة على العملية آنذاك إلى ضرورة البحث عن برامج ضارة خفية، من النوع الذي يمكن أن تكون روسيا قامت بزراعتها، ثم تركتها مجمدة، من أجل الاستعداد لشن هجوم سيبراني مدمر، بالتوازي مع الغزو البري التقليدي“.

وقالت ”فاينانشال تايمز“ إن ”خبراء حذروا من أن روسيا ربما تشن هجوما مدمرا عبر الإنترنت على البنية التحتية الأوكرانية، من النوع الذي توقعه المسؤولون الغربيون منذ فترة طويلة“.

وأضافت: ”لكن سنوات العمل، مقترنة بالشهرين الأخيرين من تعزيز القدرات الأوكرانية، يمكن أن يمثل تفسيرا لصمود شبكات كييف إلى الآن“.

ولفتت إلى أن ”المسؤولين في أوكرانيا وأمريكا يحرصون على وصف عمل فرق المهام السيبرانية بأنها دفاعية، مقارنة بمليارات الدولارات التي تتدفق على أوكرانيا في معركتها ضد الجيش الروسي“.

ونقلت عن فيكتور زورا، المسؤول البارز في الحكومة الأوكرانية قوله إنه ”تم تقويض الهجمات الروسية، لأن الحكومة الأوكرانية اتخذت الإجراءات المناسبة والمضادة لتلك الهجمات لحماية شبكاتها.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنه ”تم اكتشاف نوع خبيث من البرامج الضارة، في السكك الحديدية الأوكرانية، عبر فريق من الجنود والمدنيين الأمريكيين، الذين قاموا بإزالته“.

ووصف خبراء الأمن السيبراني ذلك النوع بـ“برنامج المسح“، الذي كان يستهدف تعطيل شبكات الكمبيوتر بأكملها، عن طريق حذف الملفات المهمة.

وقالت ”فاينانشال تايمز“ إنه ”خلال الـ10 أيام الأولى من الغزو الروسي، هرب ما يقرب من مليون أوكراني عبر شبكة خطوط السكك الحديدية، حيث وصف مسؤول أوكراني الموقف بأنه سيكون كارثيا، في حالة تعرض تلك الشبكة للبرامج الخبيثة التي استهدفتها“.

من جانبه، قال مسؤول أوروبي بارز، مطلع على المداولات في حلف شمال الأطلسي، الناتو، إن ”الدفاعات الأوكرانية أبدت صلابة واضحة، في حين كانت الهجمات الروسية متواضعة إلى حد كبير“.

وأضاف المسؤول: ”يبدو أن موسكو لم تستخدم فرق النخبة في تلك الهجمات، كما فعلت على الأرض، ربما لتقليلها من شأن قدرات الأوكرانيين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك