أخبار

مع اقتراب انتخابات الرئاسة الفرنسية.. اتهامات التحرش تلاحق المرشح إريك زمور
تاريخ النشر: 08 مارس 2022 21:49 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2022 2:05 GMT

مع اقتراب انتخابات الرئاسة الفرنسية.. اتهامات التحرش تلاحق المرشح إريك زمور

اتهمت 8 سيدات فرنسيات المرشح في السباق الرئاسي الفرنسي إريك زمور، بالتحرش بهن جنسيًا، مما قد يسبب له مشاكل على بعد بضعة أسابيع من الدور الأول من الانتخابات. حيث

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو – إرم نيوز

اتهمت 8 سيدات فرنسيات المرشح في السباق الرئاسي الفرنسي إريك زمور، بالتحرش بهن جنسيًا، مما قد يسبب له مشاكل على بعد بضعة أسابيع من الدور الأول من الانتخابات.

حيث نشر موقع ”ميديا بار“ الفرنسي، يوم الثلاثاء، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، فيديو يتضمن شهادة بعض المشتكيات بوجه مكشوف، فيما فضلت أخريات إخفاء هويتهن.

وتعود الوقائع التي تمت الإشارة إليها في الفيديو، إلى الفترة ما بين 1999 و 2019، عندما كان إريك زمور صحفيًا، ولكن المتضررات فضلن عدم تقديم شكوى رسمية.

وأكدت اثنتان من المتحدثات أنهما تعرضتا للتحرش من طرف المعني بالأمر عندما كانتا في فترة تدريب في صحيفة ”لوفيغارو“، التي عمل بها زمور بين 1986 و2013.

وقالت باسكال سوفاج، الزميلة السابقة لإريك زيمور في لو فيغارو، إنها تحدثت إليه بخصوص هذا الموضوع: ”قلت له لا تلمس المتدربات، فأجابني أنهن لا يصلحن لشيء آخر سوى تحضير القهوة، وممارسة الجنس.“

كما تتهم غايل لونفون، الرئيسة السابقة لحقوق المرأة في الحزب الاشتراكي، إيريك زمور بـ ”تقبيلها بالقوة“ خلال الجامعة الصيفية للحزب الاشتراكي بمدينة لاروشيل، وأكدت في شهادتها، أن“النساء بالنسبة إليه أدنى درجة من الرجال، هن مجرد أشياء“.

وذكرت شاهدة أخرى أنه اعتدى عليها داخل المصعد: ”أمسكني بيديه، وحاصرني داخل المصعد، ثم قبَّلني بقوة ”.

فيما ذكرت شاهدة غيرهن أنه لمس مناطق حساسة من جسدها، وحاول تقبيلها، وهو يقدم لها تحية الصباح. وأضافت قائلة: ”إنه مشهد لن يخرج من رأسي أبدًا“. وكانت هذه الأخيرة في الـ 26 من العمر وقتها، وعندما عاتبت إريك زمور كانت إجابته :“إنك لا تفهمين شيئًا يا صغيرتي، هكذا تجري الأمور في عالم الصحافة“، بحسب شهادتها.

واعتبرت إحدى الشاهدات أن إريك زمور غير جدير بمنصب الرئيس، وأضافت أخرى أن التغاضي عن هذه الشهادات بعد ظهورها أمر غير مقبول.

وسبق لـ“ميديا بار“ أن نشرت تحقيقًا حول الموضوع نفسه، ولم تتوصل إلى أي جواب من الكاتب المثير للجدل. و في 9 ديسمبر 2021، عندما سُئل في حوار صحفي عن مقالات ميديا بار، قال زمور إنه لا يتعين عليه الإجابة: ”أنا لا أتحدث عن حياتي الخاصة، هؤلاء النساء يتهمنني دون أي دليل، إنها كلمتي في مواجهة كلمتهن.“

ومن المقرر تنظيم الانتخابات، في 10 أبريل/نيسان 2022، حيث أعلن نحو 40 نيتهم خوض غمار السباق الذي سيفرز رئيسًا جديدًا يحكم فرنسا للسنوات الخمس المقبلة (2022-2027).

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك