أين ذهب بوتين؟.. سؤال يثير موجة من السخرية على الإنترنت

أين ذهب بوتين؟.. سؤال يثير موجة من السخرية على الإنترنت

موسكو– اجتاحت موجة واسعة من السخرية شبكة الانترنت اليوم الجمعة محورها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نتيجة غيابه عن أنظار الجماهير لعدة أيام على الرغم من تأكيدات رسمية بأن الأمور في الكرملين تسير على ما يرام.

ولم تنجح لقطات بثها التلفزيون لبوتين وهو يعمل في مقر إقامته في إخماد عدد من النظريات الخيالية التي تداولها مستخدمو الانترنت عن أن زعيم الكرملين البالغ من العمر 62 عاما توفي أو أطيح به أو سافر إلى سويسرا ليكون موجودا حين تضع حبيبته طفلها.

وأعد أطفال أوكرانيون فيلم رسوم متحركة يظهر خطف بوتين من الكرملين على أيدي كائنات فضائية.

ونشط هاشتاج (بوتينومير) أو (بوتين مات) على موقع تويتر، كما قدم موقع بنفس الاسم على الانترنت للقراء نصيحة عن كيفية قياس ما إذا كانت الشائعات صحيحة.

وقال الموقع: ”انظر من النافذة. هل الناس مبتهجون ويرقصون ويطلقون الألعاب النارية؟ كلا؟ هذا يعني أنه لم يمت بعد“.

ويكثر بوتين من الظهور في وسائل الإعلام الحكومية لكن صمته في الأسبوع المنصرم غذى الشائعات عن وجود تهديد لسيطرته على الحكم.

وفي حين أن الحقائق الملموسة غائبة سرت تكهنات بوجود خلاف بين أطراف متنافسة في الكرملين منذ قتل الزعيم المعارض بوريس نيمتسوف قرب الميدان الأحمر في 27 فبراير/ شباط.

وحمل موقع أوكراني رسما كارتونيا لبوتين راقدا بجوار مؤسس الدولة السوفيتية فلاديمير لينين في ضريحه بالميدان الأحمر كما نشر صورا تسخر من بوتين وتظهره على فراش المرض أو في نعش مفتوح.

وفي حين يستهدف بوتين بالسخرية فإنه ما يزال حتى الآن السياسي الأكثر شعبية في روسيا وقد حظي بتأييد كبير منذ ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية العام الماضي.

وقال رئيس مركز دراسة الرأي العام الموالي للكرملين (فتسيوم) اليوم الجمعة إن معدل التأييد له وصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بنسبة 88 %.

وحين طلب من ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين أن يؤكد أن الرئيس بصحة جيدة قال: ”نعم. قلنا هذا 100 مرة بالفعل. ألم يعد هذا مضحكا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com