تحقيق أسترالي للتأكد من تنفيذ مواطن عملية انتحارية بالعراق

تحقيق أسترالي للتأكد من تنفيذ مواطن عملية انتحارية بالعراق

المصدر: دمشق- إرم

قالت وزيرة الخارجية الأسترالية، ”جولي بيشوب“، اليوم الخميس، إن أستراليا تحاول التأكد من صحة مزاعم تنظيم ”الدولة الإسلامية“/ ”داعش“ بمقتل شاب أسترالي مجند لدى التنظيم الإرهابي في عملية انتحارية في العراق.

وأبو عبدالله الأسترالي هو الاسم الحركي للمراهق الأسترالي جيك بيلاردي (18 عاماً)، المعروف بـ“الداعشي الأبيض البريطاني“.

وقالت ”بيشوب“ للصحافيين في بيرث: ”في وسعي تأكيد أن الحكومة الأسترالية تسعى حالياً إلى التأكد بشكل مستقل من تقارير أن المراهق جيك بيلاردي من ملبورن وعمره 18 سنة قتل في هجوم انتحاري في الشرق الأوسط“.

وقال مسؤولون عراقيون إن 13 عربة هاجمت مواقع للجيش العراقي في الرمادي عاصمة محافظة الأنبار، ولم ترد تفاصيل عن الخسائر في الأرواح.

وقالت ”هيئة الإذاعة الأسترالية“ اليوم، ”إن بيلاردي ترك خلفه أجهزة تفجير بدائية في منزله قبل أن يسافر إلى سوريا“.

ورفضت وزيرة الخارجية التعليق على التقرير.

وذكرت ”بيشوب“ أن أجهزة الأمن الأسترالية تقدر أن 90 مواطناً أسترالياً يحاربون في صفوف ”داعش“، وأن 20 يعتقد أنهم قتلوا هناك.

وأوقفت السلطات في مطار سيدني الأسبوع الماضي شابين كانا يحاولان مغادرة البلاد للانضمام إلى صفوف ”داعش“.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت: ”هذا يظهر الإغواء الذي يقوم به التنظيم للتأثير على الشبان، ومن المهم أن نبذل كل ما في وسعنا لحمايتهم“.

وبحسب تقرير صادر مؤخراً عن ”المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي“ في واشنطن، فإنه انضم إلى تنظيم ”داعش“ الارهابي في الفترة من شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2014 إلى يناير/ كانون الثاني الماضي، نحو خمسة آلاف مقاتل من البلدان الغربية.

وتثير الأعمال الوحشية التي ينفذها تنظيم ”داعش“ الإرهابي في سوريا والعراق استنفار العالم المذعور من تنامي قوة هذه المجموعات المتطرفة التي وصفها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بـ ”السرطان“ الواجب استئصاله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com