بعد عام من فوز بايدن.. انتخابات فرجينيا تظهر قدرة الجمهوريين على العودة للسلطة
بعد عام من فوز بايدن.. انتخابات فرجينيا تظهر قدرة الجمهوريين على العودة للسلطةبعد عام من فوز بايدن.. انتخابات فرجينيا تظهر قدرة الجمهوريين على العودة للسلطة

بعد عام من فوز بايدن.. انتخابات فرجينيا تظهر قدرة الجمهوريين على العودة للسلطة

قالت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية، إن الحزب الجمهوري أظهر قدرته على العودة مرة أخرى إلى السلطة، وذلك بعد عام من الانتصار الذي حققه المرشح الديمقراطي، والرئيس الحالي جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، على منافسه الجمهوري دونالد ترامب.

وكان مرشح الحزب الجمهوري غلين يونغكين، لمنصب حاكم ولاية فيرجينيا، انتصر على منافسه الديمقراطي تيري ماكوليف، بفارق 2.7 نقطة، ليستعيد الجمهوريون السيطرة على الولاية من الديمقراطيين، الذين سيطروا عليها 8 سنوات متتالية.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، على موقعها الإلكتروني، إنه "بعد عام بالضبط من فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فإن الناخبين المحبطين نتيجة التطعيم الإلزامي، وحملة إيقاف تمويل الشرطة، وركود العمل في واشنطن، تحوّلوا بعنف ضد الديمقراطيين".

وأشارت إلى أن زئير الجمهوريين بدأ في الدوي مرة أخرى في الضواحي وبين الناخبين المستقلين، حيث نجح مرشحا الحزب الجمهوري في الحصول على مقعدي حاكمي ولايتي فيرجينيا ونيوجيرسي، وهو ما يمنح الحزب الفرصة للعودة إلى السلطة مجددا، في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقرر لها العام المقبل.



ورأت الصحيفة البريطانية، أن هذا التحول كان أسرع من رد الفعل المعتاد ضد الرئيس بايدن وحزبه في غضون عام، من الدائرة الانتخابية الأمريكية، إذ استغل الجمهوريون الصراع الديمقراطي الداخلي، الذي تسبب في إصابة أجندة بايدن بالشلل، والمخاوف لدى الناخبين من أن المشكلات ذات الجذور العميقة تم تجاهلها.

ونقلت عن مارك وارنر، السيناتور الديمقراطي عن ولاية فيرجينيا، قوله، إن ماكوليف كان سيحقق نتيجة أفضل خلال الانتخابات، في حال وافق الديمقراطيون على تمرير خطة بايدن للبنية التحتية في الكونغرس، وهو ما كان سيمنح الرئيس الحالي والحزب دفعة كبيرة.



وأردفت "ذي تايمز": "ولكن هذا جزء فقط من الرواية. فقد أدار المرشح الجمهوري غلين يونغكين حملة انتخابية ناجحة، وأغلق الباب أمام الضوضاء للتركيز على القضايا المحلية، وكانت تعهداته بإلغاء ضريبة البقالة في فرجينيا، وخفض الضرائب على دخل التقاعد للمحاربين القدامى، بمنزلة حلول إيجابية لأزمات تفاقم التضخم، وارتفاع أسعار البنزين، وهي أمور لم ينجح الديمقراطيون في التعامل معها".

وأشارت إلى أن الناخبين في فيرجينيا، كانوا ينتظرون ما هو أكثر من الديمقراطيين، بدلا من التحذير من عودة ترامب في صورة حاكم جمهوري للولاية، إذ حاول المرشح الديمقراطي ماكليف مرارا تصوير منافسه بأنه استنساخ للرئيس السابق.

وفي الوقت ذاته، فإن يونغكين، الفائز بمنصب حاكم فيرجينيا، نجح في إبعاد نفسه عن ترامب، كي يستطيع الحصول على أصوات الناخبين المنتمين إلى الوسط، الذين كانوا يميلون إلى الديمقراطيين في السنوات الأخيرة.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com