نتنياهو: هيرتسوج وليفني قد يشكلان الحكومة القادمة

نتنياهو: هيرتسوج وليفني قد يشكلان الحكومة القادمة

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء ، أن الفارق بين حزب الليكود وبين حزب العمل الذي يرأسه يتسحاق هيرتسوج قد يتسع، وأنه في هذه الحالة ”قد يجد الإسرائيليون الأسبوع القادم، أن هيرتسوج وليفني قد بدءا في تشكيل الحكومة الإسرائيلية“.

ورد نتنياهو على نتائج استطلاع للرأي نشرته القناة الإسرائيلية الثانية مساء الثلاثاء، وأظهر اتساع الفارق بينه وبين منافسه الانتخابي ”المعسكر الصهيوني“ إلى 4 مقاعد. وقال نتنياهو في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه ”في غضون أسبوع سيتضح إذا ما كانت محاولات إسقاط الليكود ستنجح أم لا“.

وأقر نتيناهو خلال مؤتمر لمهاجرين من أصول فرنسية، عقد مساء الثلاثاء في مدينة نتانيا شمالي إسرائيل، أنه ”لا يمكنه الجزم بنجاح الليكود في تشكيل الحكومة القادمة“، موجها حديثه للناخبين بأن عليهم ”معرفة أن النزعة السائدة حاليا، تدل على أن إسرائيل بعد أسبوع من الآن، قد تستيقظ لتجد هيرتسوج وليفني يشكلان الحكومة“، داعيا الناخبين للتصويت لصالح الليكود بزعم ”الحفاظ على دولة إسرائيل“ على حد قوله.

واعترفت مصادر في ”الليكود“ بأن الأجواء التي يعيشها الحزب ”تذكر بمن يوشك أن يفقد السلطة، وأن هناك اتجاه كبير لدى الإسرائيليين نحو اليسار“. وأضافت المصادر أنها تعول على تظاهرات تيارات اليمين الأحد القادم، لتغيير النزعة لدى الناخبين، كمحاولة أخيرة لإحداث تغيير لصالح الليكود.

وبحسب موقع (nrg) الإخباري، يعقد العديد من نشطاء اليمين الأمل على ”قبول رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إلقاء خطاب في ميدان رابين مساء الأحد، وأن مثل هذا الخطاب يحمل أهمية أكبر بكثير من خطابه أمام الكونجرس الأمريكي الأسبوع الماضي“.

ونقل الموقع عن مصادر بالليكود، أن ”خطاب أمام قرابة 150 ألف شخص في ميدان رابين، سيحمل الكثير من الدلالات بالمقارنة بخطاب ألقاه نتنياهو أمام أعضاء بالكونجرس الأمريكي“.

ويركز جدول أعمال نتنياهو بحسب الموقع مع بداية الأسبوع القادم، على محاولات الفرصة الأخيرة لإنقاذ حزبه، وسوف يقوم بجولات مكوكية في العديد من المناطق على أمل أن يحشد أصوات الناخبين، قبيل انطلاق انتخابات الكنيست الثلاثاء 17 مارس/ آذار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com