طهران: رسالة الجمهوريين ليس لها أي قيمة قانونية

طهران: رسالة الجمهوريين ليس لها أي قيمة قانونية

طهران- قال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إن الرسالة التي وجهها نواب جمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى إيران، لا تحمل أي قيمة قانونية، لافتا أن الجمهوريين ليسوا على علم بالدستور الأمريكي، كما أنهم ليسوا مطلعين على القوانين الدولية.

وأضاف ظريف، وفق نبأ أوردته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية ”إيرنا“، أن الأعضاء الذين بعثوا الرسالة، لا يدركون تماما الإرادة التي يملكها رئيسهم في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وأوضح الوزير الإيراني، أن الرسالة تشير إلى أن هناك تخوفات من توقيع الولايات المتحدة اتفاقية محتملة مع طهران بشأن برنامجها النووي، قائلا: ”من المثير أن تقوم بعض المجموعات بضغوط في الولايات المتحدة الأمريكية، في الوقت الذي لم تصل فيه إلى اتفاقية مع إيران بعد“.

ووجه 47 من أصل 54 عضواً جمهورياً في مجلس الشيوخ الأمريكي (من إجمالي 100 عضو) رسالة مفتوحة إلى إيران يحذرون فيها النظام الإيراني من عدم استمرار أي اتفاقية مع الولايات المتحدة بعد مغادرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للبيت الأبيض.

وقالت الرسالة التي وقعها رئيس الأغلبية الجمهورية في المجلس ميتش مكونل ”لفت انتباهنا ونحن نراقب مفاوضاتكم النووية مع حكومتنا أنكم ربما لا تفهمون بالكامل نظامنا الدستوري، لذا نود لفت انتباهكم إلى ميزتين لدستورنا هما أن القدرة على جعل الاتفاقيات الدولية ملزمة والأخرى هي أن المناصب الاتحادية لديها طابع مختلف عن إحدها الآخر، وهو أمر يجب عليكم أخذه بنظر الاعتبار بشكل جدي بتقدم المفاوضات“.

وتابعت الرسالة ”ينتخب الرئيس دورتين فقط مدة الواحدة 4 سنوات بينما أعضاء مجلس الشيوخ ينتخبون لعدد غير محدد من الدورات التي تمتد الواحدة منها 6 سنوات، فعلى سبيل المثال سيغادر الرئيس أوباما منصبه في يناير/ كانون الثاني 2017 بينما سيبقى أغلبنا في مناصبهم بعد ذلك، ربما، بعقود“.

وقالت الرسالة ”إننا سنعتبر أي اتفاقية متعلقة ببرنامج الأسلحة النووية لم يصادق عليها الكونغرس مجرد اتفاق تنفيذي بين الرئيس أوباما وآية الله خامنئي لا أكثر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة