مقتل 73 مسلحاً من حركة ”بانجسامورو“ في الفلبين

مقتل 73 مسلحاً من حركة ”بانجسامورو“ في الفلبين

مانيلا – قتل 73 مسلحاً من حركة ”مقاتلي بانجسامورو الأحرار الإسلامية“، خلال ثلاثة أسابيع من بدء عملية عسكرية يشنها الجيش الفلبيني ضد الحركة، جنوب الفلبين.

وأفاد المتحدث باسم الجيش الفلبيني الجنرال ”هارولد كابونوك“، اليوم الاثنين؛ أن 73 مسلحاً لقوا مصرعهم، بينهم مقاتل أجنبي، في العمليات العسكرية للجيش خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، كما قتل ستة جنود وأصيب 26 آخرين بجروح، مضيفاً أن نحو 25 ألف شخص نزحوا من القرى التابعة لمناطق ”كابونوك“ و“مانغوينداناو“ و“ شمال كوتاباتو“.

من جانبه اتهم النائب في البرلمان الفلبيني ”تيري ريدون“؛ الإدارة الأمريكية؛ بالوقوف وراء تنسيق عملية ”ماماسابانو“، التي أسفرت عن مقتل 44 قائداً عسكرياً من القوات الخاصة الفلبينية، نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، والهجمات التي وقعت بعدها، مشيراً إلى أن أمريكا تحاول أن تجد موطأ قدم لها في المنطقة التي يعتقد أنها تضم احتياطيات من النفط والمعادن، تصل قيمتها إلى تريليون دولار.

وأضاف ريدون أن الهدف الوحيد من تلك الهجمات؛ هو ترحيل شعب المورو من المنطقة؛ من أجل إفساح المجال أمام الشركات الأجنبية لاستغلال الموارد.

وكانت القوات الحكومية قد اعتبرت الحركة؛ مسؤولة عن مقتل عدد كبير من رجال الشرطة، جنوب البلاد في كانون الثاني/يناير الماضي، وبدأت ضدها عملية أمنية في 21 شباط/فبراير الماضي.

وكان اتفاق إطاري حول ”بانجسامورو“ – الكيان السياسي الجديد المزمع تكوينه جنوب الفلبين، للمناطق ذات الأغلبية المسلمة – قد أبرم فى 15 تشرين الأول/أكتوبر 2012، وتنص خارطة الطريق التي تعد أحد الملاحق الأربعة للاتفاق؛ على أن يجري استفتاء بشأن دستور ”بانجسامورو“، بعد 120 يوماً من مصادقة البرلمان بشكل نهائي عليه، ومن ذلك التاريخ يلغى الحكم الذاتي لإقليم ”منداناو“ القائم في الوقت الراهن، وتؤسس حينئذ حكومة ”بانجسامورو“ الانتقالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com