أخبار

إيران تعتبر اجتماع فيينا بداية إحياء العمل بالاتفاق النووي
تاريخ النشر: 06 أبريل 2021 8:08 GMT
تاريخ التحديث: 06 أبريل 2021 10:00 GMT

إيران تعتبر اجتماع فيينا بداية إحياء العمل بالاتفاق النووي

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن بلاده ليست متفائلة أو متشائمة من نتائج المحادثات التي ستنطلق اليوم في العاصمة النمساوية فيينا بشأن الاتفاق

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن بلاده ليست متفائلة أو متشائمة من نتائج المحادثات التي ستنطلق اليوم في العاصمة النمساوية فيينا بشأن الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 4+1، مؤكدا أن اجتماع فيينا هو بداية برنامج لإحياء العمل بالاتفاق النووي.

وأوضح ربيعي، في مؤتمر صحفي، أنه ”لن تجرى محادثات بين ممثلي إيران والولايات المتحدة في فيينا“، مضيفا: ”لسنا متفائلين أو متشائمين بشأن نتيجة اجتماع اليوم في فيينا، لكننا على ثقة من أننا نسير على الطريق الصحيح“.

ودعا ربيعي إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الامتثال للقانون بطريقة تعالج حالات انعدام الأمن والمشاكل التي خلقتها الانتهاكات الأمريكية السابقة في المنطقة، وفق تعبيره، مؤكدا أنه ”لا بد لواشنطن من العودة إلى الاتفاق النووي قبل طرح أي مقترح للتفاوض مع طهران“.

وكشف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أن طهران تلقت عدة مقترحات بشأن رفع العقوبات الأمريكية عبر مجموعة 4+1، معتبرا أن ”اجتماع فيينا فرصة للطرفين لتبادل وجهات النظر حول عودة الاتفاق النووي“.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في عام 2018 وقامت بفرض عقوبات صارمة على طهران، فيما أقدمت الأخيرة على خفض التزاماتها النووية عبر رفع مستوى تخصيب اليورانيوم، والحد من وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للمواقع النووية الإيرانية.

ووصل مساء الاثنين كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية عباس عراقجي إلى فيينا للمشاركة في اجتماع أطراف الاتفاق النووي، وأكد عراقجي عدم وجود ضرورة لإجراء مفاوضات مع أمريكا في فيينا في سبيل عودتها إلى الاتفاق النووي.

فيما قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أمس، إن المبعوث الخاص بشأن إيران روب مالي سيرأس وفدنا إلى محادثات فيينا، مضيفا ”لا نتوقع عقد محادثات مباشرة مع إيران ولكننا منفتحون على ذلك“.

ولفت برايس إلى أن ”واشنطن لا تريد وضع إطار زمني للتوصل لاتفاق مع إيران، وننسق بشكل وثيق مع حلفائنا الأوروبيين“، مستبعدا حدوث انفراجة مبكرة أو فورية في محادثات فيينا بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك