أخبار

اتهم بتمويل حزب الله ومرشحين أمريكيين.. واشنطن تسوّي قضايا جنائية مع الملياردير الشاغوري
تاريخ النشر: 02 أبريل 2021 12:03 GMT
تاريخ التحديث: 02 أبريل 2021 15:05 GMT

اتهم بتمويل حزب الله ومرشحين أمريكيين.. واشنطن تسوّي قضايا جنائية مع الملياردير الشاغوري

أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن الملياردير من أصول لبنانية جيلبرت شاغوري، وافق، هو واثنان من مساعديه، على تسوية قضية جنائية في الولايات المتحدة طالتهم بتهمة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن الملياردير من أصول لبنانية جيلبرت شاغوري، وافق، هو واثنان من مساعديه، على تسوية قضية جنائية في الولايات المتحدة طالتهم بتهمة انتهاك قوانين الانتخابات الفيدرالية بتقديم مساهمات غير قانونية لمرشحي الرئاسة والكونغرس الأمريكي في الحملات الانتخابية.

2021-04-Gilbert-Chagoury

وجاء في بيان مكتب المدعي العام في لوس انجلوس أن جيلبرت شاغوري، 75 عامًا ، الذي يقيم حاليًا في باريس، دفع 1.8 مليون دولار لإسقاط الادعاءات بأنه اعترف بتقديم ما يقرب من 180 ألف دولار لحملات أربعة مرشحين سياسيين فيدراليين في الانتخابات الأمريكية في الفترة ما بين يونيو 2012 ومارس 2016، وذلك خلافا للقانون، لأنه غير أمريكي.

2021-04-screenshot-www.justice.gov-2021.04.02-13_33_43

 

ويشير تقرير في موقع ”اوبن سيكريتس“ عن هذه التسوية، إلى أن الشاغوري الذي يحمل الجنسية النيجيرية وينحدر من أبوين لبنانيين، سبق أن عمل في نيجيريا مستشارًا للرئيس الأسبق ساني أباتشا الذي كان يوصف في الجنايات الدولية بأنه نموذج لدكتاتورية الفساد.

وقد كانت حسابات الشاغوري في نيجيريا وسيلة تهريب مئات ملايين الدولارات لمجموعة أباتشا.

ففي عام 2014 صادرت وزارة العدل أكثر من 480 مليون دولار من عائدات الفساد المخبأة في حسابات مصرفية حول العالم من قبل أباتشا والمتآمرين معه.

وبعد وفاة أباتشا ، أعاد الشاغوري حوالي 300 مليون دولار من حسابات مصرفية سويسرية إلى الحكومة النيجيرية لتأمين حصانته من الملاحقة القضائية.

كما أدين الشاغوري بغسيل أموال ومساعدة منظمة إجرامية في قضية عام 2020 في جنيف بسويسرا.

علاقة الشاغوري مع عون وحزب الله وكلينتون

ويشير التقرير إلى شبكة علاقات كانت تربط الشاغوري مع هيلاري وبيل كلينتون من جهة، ومع ميشال عون قبل أن يصبح رئيسا للجمهورية، حيث أُدين الشاغوري، من طرف الادعاء العام الأمريكي، بتحويلات مالية لحزب الله من خلال حليفه التيار الوطني برئاسة ميشال عون.

وقدم الشاغوري مبلغ 460 ألف دولار لحملة هيلاري كلينتون الانتخابية. وبعد بضعة أشهر من التبرع، كان الشاغوري وعائلته ضيوفًا في عشاء كلينتون في البيت الأبيض لكبار مؤيدي الحزب الديمقراطي.

وقبل ذلك في عام 2003 ، ساعد الشاغوري في ترتيبات الترويج للرئيس السابق كلينتون.

وبعد عامين من مغادرة هيلاري كلينتون وزارة الخارجية في عام 2013 مُنع الشاغوري من الحصول على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة بسبب شبهات بعلاقة مع حزب الله.

وبحسب ما هو موثق من اعترافات، فقد نفى الشاغوري أي دعم لحزب الله، لكنه اعترف بتمويل ميشال عون في القضية التي أدرجها مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنها في حقيقتها تمويل لحزب الله من خلال حزب التيار الوطني الذي يرأسه ميشال عون.

ويشير التقرير إلى أن الشاغوري كان“معروفًا بتمويله“ عون. وينقل من وثائق ويكيليكس التي سرّبت وثائق للخارجية الأمريكية حديث وزير في الحكومة اللبنانية للسفير الأمريكي السابق في لبنان جيفري فيلتمان في عام 2007 ، عن تفاصيل علاقة الشاغوري بعون، ونصيحته للإدارة الأمريكية بأن تُنذر الشاغوري بفرض عقوبات عليه بدعوى مساهمته في تقويض المؤسسات اللبنانية الشرعية.

عرسان وبعقليني

ويعرض بيان وزارة العدل الأمريكية بشأن الشاغوري، كما نشر الأربعاء الماضي، أن اثنين من مساعديه (جوزيف عرسان (68 عامًا) يقيم في باريس، وتوفيق جوزيف بعقليني (58 عامًا) يقيم في واشنطن) وافقا على حل مزاعم انتهاك قوانين المساهمة في الحملات الانتخابية من خلال مساعدة الشاغوري في مساهماته غير القانونية.

ويوثق البيان أن اتفاق تأجيل الملاحقة القضائية الذي وقع في 1 آذار (مارس) 2021 ، يتضمن اعتراف بعقليني بمنح 30 ألف دولار نقدًا قدمها الشاغوري إلى شخص في مطعم في لوس أنجلوس قام مع آخرين بتقديم مساهمات في الحملة الانتخابية لعضو في الكونغرس الأمريكي عام 2016.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك