أخبار

صحف عالمية: روسيا تختبر دعم بايدن لأوكرانيا بتحركات عسكرية.. وضغوطات على عباس لإلغاء الانتخابات
تاريخ النشر: 01 أبريل 2021 7:44 GMT
تاريخ التحديث: 01 أبريل 2021 9:30 GMT

صحف عالمية: روسيا تختبر دعم بايدن لأوكرانيا بتحركات عسكرية.. وضغوطات على عباس لإلغاء الانتخابات

تناولت الصحف العالمية في تغطيتها للأحداث، اليوم الخميس، العديد من الملفات ذات الاهتمام، وكان أبرزها التوترات العسكرية المتصاعدة بين روسيا وأوكرانيا، وتأثير ذلك

+A -A
المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

تناولت الصحف العالمية في تغطيتها للأحداث، اليوم الخميس، العديد من الملفات ذات الاهتمام، وكان أبرزها التوترات العسكرية المتصاعدة بين روسيا وأوكرانيا، وتأثير ذلك على الإدارة الأمريكية الجديدة.

وشملت التغطية الإخبارية كذلك الميزانية الضخمة التي خصصتها أستراليا لمواجهة التهديد الصيني، وكذلك المواجهة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل حول الانتخابات المقبلة.

2021-04-original

روسيا تختبر بايدن وعلاقته بأوكرانيا

قالت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية إن روسيا بدأت نشر قوات على الحدود مع أوكرانيا، ما يمثل تحدياً جديداً لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، وتهديداً لانهيار الهدنة بين أوكرانيا والمقاتلين الموالين لروسيا.

وذكرت في تقرير نشرته اليوم الخميس، أن ”تلك الخطوة تأتي في أعقاب القتال المتصاعد على طول خط ترسيم الحدود داخل أوكرانيا، حيث أدى هجوم إلى مقتل 4 جنود أوكرانيين وإصابة اثنين آخرين“.

وأوضح التقرير أنه ”رداً على التحرك الروسي، فإن أوكرانيا أعلنت وضع قواتها على أهبة الاستعداد، وتعزيز وحداتها العسكرية في شرق أوكرانيا، وعلى الحدود مع شبه جزيرة القرم التي تحتلها روسيا“.

وأضاف التقرير ”في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤامرات الكرملين، مثل القرصنة الروسية الواسعة المزعومة على أجهزة الكمبيوتر التابعة للحكومة الأمريكية، والتقديرات التي أعلنتها وكالات الاستخبارات الأمريكية بأن روسيا حاولت التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة 2020، فإن الموقف في أوكرانيا هو الأول من نوعه الذي يتضمن تحرك القوات الروسية“.

وفي واشنطن، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تناقش الموقف مع حلفاء في حلف شمال الأطلسي، الناتو.

ونقلت عن المتحدث باسم الخارجية قوله: ”نشعر بالقلق إزاء عمليات التصعيد الروسية الأخيرة، والأعمال العدائية في شرق أوكرانيا، التي تتضمن انتهاكات لاتفاق الهدنة الموقع في يوليو 2020.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، إنها تراقب الموقف، وإن رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال مارك ميلي تحدث مع نظيريه الروسي والأوكراني.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ذهب فيه محللون إلى أن روسيا لم تقم باستدعاء عدد كبير من القوات لغزو شرق أوكرانيا، ويرون أن هدف موسكو يمكن أن يتمثل في إشعال قتال، واختبار عمق دعم بايدن لأوكرانيا.

ونقلت عن ”ميخائيل بارابانوف“، الخبير العسكري في مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات، وهو مركز مستقل يتخذ من موسكو مقراً له، قوله إن نشر تلك القوات يعيد إلى الذاكرة الإجراءات التي قامت بها روسيا عقب ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014، عندما قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعملية تناوب للوحدات العسكرية على الحدود مع أوكرانيا.

من جانبه قال ميسون كلارك، محلل الشؤون الروسية في مركز دراسات الحرب بواشنطن، إن روسيا أطلقت حملة تضليل مطلع مارس الماضي، واتهمت أوكرانيا بالاستعداد لشنّ هجوم على المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في الربيع، وإن وسائل الإعلام التابعة للكرملين، وديمتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، عملوا على الترويج لتلك الرواية.

2021-04-methode_times_prod_web_bin_48869644-9231-11eb-af3b-900f1f5fe235

أستراليا تستعد لمواجهة الصين

قالت صحيفة ”ذي تايمز“ البريطانية إن أستراليا تقوم بتصنيع صواريخ خاصة بها لتهدئة المخاوف من نفاد ذخائرها بسرعة في صراع إقليمي ربما يكون ضد الصين.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أعلن عن بناء نظام الصواريخ الأسترالي الخاص للحد من المخاوف بأن أستراليا يمكن أن تعاني من نفاد سريع للذخيرة في أي صراع إقليمي، من المحتمل أن يكون ضد الصين.

وبينت الصحيفة أن ”المشروع الذي تبلغ قيمته مليار دولار أسترالي تم الإعلان عنه في الذكرى المئوية لتأسيس القوات الجوية الملكية الأسترالية، وسوف يتم تمرير هذه الميزانية سريعاً لتمويل الصناعة العسكرية الأسترالية“.

وأشار التقرير إلى أنه ”من المتوقع أن تنفق الحكومة ما يقرب من 100 مليار دولار أسترالي خلال السنوات العشرين المقبلة. وحالياً تقوم أستراليا بشراء صواريخ من الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل عبر سلاسل إمداد طويلة تكون في بعض الأحيان عُرضة للعراقيل“.

ونقلت عن مايكل شوبريدج، مدير المعهد الأسترالي للسياسة الاستراتيجية، قوله إن ”العدوان الصيني، وضعف سلاسل الإمداد العالمية التي كشفها فيروس كورونا، كانا مصدر قلق بالنسبة لأستراليا، وإن الحاجة الماسة السريعة تتمثل في الصواريخ الطويلة المدى، والصواريخ المضادة للسفن. إذا تحركت الصين للسيطرة على تايوان، فإن أستراليا سوف تكون بحاجة إلى الكثير من الصواريخ سريعاً، ويمكن في هذا الوقت ألا تعتمد على الاستيراد من الخارج“.

2021-04-556833562

ضغوطات على عباس لإلغاء الانتخابات البرلمانية

قالت صحيفة ”هآرتس“ إن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي ”شين بيت“ زار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في محاولة لإقناعه بإلغاء الانتخابات البرلمانية الفلسطينية المقبلة.

وأضافت الصحيفة أن ”اللقاء الذي تم مطلع مارس الماضي، واستمر لمدة 90 دقيقة، تم بحضور مدير الاستخبارات الفلسطينية ماجد فرج، وحسين الشيخ، المسؤول البارز في السلطة الفلسطينية، وجاء في أجواء شديدة التوتر، حيث اتهم مسؤول فلسطيني بارز رئيس ”الشين بيت“ نداف أرغمان، بأنه تصرف بطريقة فظة للغاية“.

وبحسب الصحيفة، فإن أرغمان قال للرئيس محمود عباس إنه لا يستطيع إقامة الانتخابات مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، إلا أن الأخير ردّ عليه بقوله: ”أنا لا أعمل لديك“.

وبحسب الصحيفة فقد ”حذّر أرغمان من أن الانتخابات البرلمانية الفلسطينية يمكن أن تجلب حماس إلى الضفة الغربية، إلا أن عباس رد عليه بقوله: ”هل تقول ذلك لي؟ من الذي أسس حماس؟ ومن الذي ينقل 30 مليون دولار شهرياً إلى حماس؟ أنتم أيها الإسرائيليون الذين أسستم حماس“.

وأوضح التقرير أنه: ”بعد الانتهاء من مناقشة الانتخابات الفسطينية، تحول الحديث إلى تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها إسرائيل وحماس.

وهدد أرغمان الرئيس عباس بإيقاف تحويلات الضرائب التي تجمعها إسرائيل في حالة تعاون السلطة الفلسطينية مع الجنائية الدولية، إلا أن عباس قال له إنه لم يجد مكاناً آخر يلجأ إليه، وإن هناك شكوى ضد السلوكيات الإسرائيلية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك