أخبار

منظمتان حقوقيتان تتّهمان إيران بتنفيذ أحكام الإعدام "بهوس"‎
تاريخ النشر: 31 مارس 2021 12:26 GMT
تاريخ التحديث: 31 مارس 2021 14:50 GMT

منظمتان حقوقيتان تتّهمان إيران بتنفيذ أحكام الإعدام "بهوس"‎

اتّهمت منظمتان حقوقيتان في تقرير اليوم الثلاثاء، طهران بأنّها تنفّذ "بهوس" أحكاما بالإعدام صادرة بحقّ سجناء على الرّغم من تراجع تأييد الرأي العام الإيراني لهذه

+A -A
المصدر: إ ف ب

اتّهمت منظمتان حقوقيتان في تقرير اليوم الثلاثاء، طهران بأنّها تنفّذ ”بهوس“ أحكاما بالإعدام صادرة بحقّ سجناء على الرّغم من تراجع تأييد الرأي العام الإيراني لهذه العقوبة.

وقالت منظمة ”معا ضدّ عقوبة الإعدام“ ومقرّها في باريس ومنظمة ”حقوق الإنسان“ الإيرانية ومقرّها أوسلو في تقريرهما، إنّ ”إيران أعدمت 267 سجينا على الأقلّ العام الماضي“.

وذكر التقرير السنوي، أنّ ”الأحكام المنفّذة شملت تسع نساء وأربعة أشخاص على الأقلّ حُكم عليهم بالإعدام بسبب جرائم اتّهموا بارتكابها حين كانوا قاصرين“.

وتشير هذه الحصيلة إلى منحى تنازلي في تنفيذ عقوبة الإعدام في الجمهورية الإسلامية منذ عام 2015، حينما تمّ إعدام 972 شخصا، كما أنّها أدنى حصيلة منذ نشر التقرير لأول مرة في عام 2008.

وقال رافائيل تشينويل-هازان، المدير التنفيذي لمنظمة ”معاً ضدّ عقوبة الإعدام“، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، إن ”إيران لا تزال الدولة التي تنفّذ أكبر عدد من أحكام الإعدام بالنسبة لعدد سكانها“.

2021-03-4_16-1200x675 وأضاف أنّه حتى في ظلّ الظروف ”الاستثنائية“ لوباء كوفيد-19، ”واصلت إيران بهوس إعدام سجناء محكومين بالإعدام“، معتبرا الأمر إشارة إلى ”تصلّب النظام (بعد) الاحتجاجات الشعبية في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، التي تم إعدام عدة أشخاص بسببها العام الماضي“.

وأثار يومها الارتفاع المفاجئ في أسعار الوقود موجة تظاهرات على مستوى البلاد.

وقُتل ما لا يقلّ عن 304 أشخاص خلال الاضطرابات، وفقًا لمنظمة العفو الدولية ومقرّها لندن، بينما أعلنت بعض الجهات الحكومية مقتل 230 شخصا خلال ما وصفته بـ“أعمال شغب“.

وندّد مدير منظمة حقوق الإنسان الإيرانية محمود عامري مقدّم بـ“انتشار استخدام التعذيب والاعترافات القسرية في طريقة عمل النظام القضائي الإيراني“، مضيفا أنّ ”معظم أحكام الإعدام تستند إلى هذا النوع من الاعترافات“.

لكنّه أضاف أن ”التأييد لعقوبة الإعدام يتراجع في إيران بالتأكيد“.

2021-03-20-2-1

وجاء في التقرير ”نرحّب بالحركة المتنامية المناهضة لعقوبة الإعدام التي تصاعدت على وسائل التواصل الاجتماعي خلال العام الماضي“.

وأبرز التقرير استخدام الإيرانيين وسم (لا تنفّذ) الذي انتشر عالميا، حيث هرع الإيرانيون إلى تويتر للاحتجاج على تأييد أحكام الإعدام بحق ثلاثة شبّان شاركوا في احتجاجات 2019.

وذكر التقرير أنّ عددا أقلّ من عمليات الإعدام نُفّذ بسبب ”الاتجاه المتزايد للتسامح“ من قبل عائلات ضحايا القتل الذين بموجب القانون الإيراني، لهم الحق في المطالبة بتنفيذ عقوبة الإعدام، ولكن يمكنهم أيضاً العفو عن القتلة.

وقالت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، إنّها حدّدت 662 حالة ”عفو“ في قضايا قتل العام الماضي، مقارنة بـ211 حالة إعدام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك