أخبار

إصابة 14 في تفجير انتحاري عند كنيسة في إندونيسيا.. والرئيس يصفه بأنه "إرهاب"
تاريخ النشر: 28 مارس 2021 5:31 GMT
تاريخ التحديث: 28 مارس 2021 9:06 GMT

إصابة 14 في تفجير انتحاري عند كنيسة في إندونيسيا.. والرئيس يصفه بأنه "إرهاب"

قالت الشرطة الإندونيسية: إن مهاجمَين يُشتبه في أنهما انتحاريان فجرا أنفسهما أمام كنيسة كاثوليكية في مدينة ماكاسار اليوم الأحد فأصابا 14 شخصا، في أول أيام أسبوع

+A -A
المصدر: رويترز

قالت الشرطة الإندونيسية: إن مهاجمَين يُشتبه في أنهما انتحاريان فجرا أنفسهما أمام كنيسة كاثوليكية في مدينة ماكاسار اليوم الأحد فأصابا 14 شخصا، في أول أيام أسبوع عيد القيامة. في وقت وصف فيه الرئيس الإندونيسي الحادث بأنه ”إرهاب“.

وأضافت الشرطة أن جماعة من المصلين كانت داخل الكنيسة التي تقع على جزيرة سولاويسي وقت الانفجار الذي تزامن مع اقتراب القداس من نهايته.

و أدان الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو بشدة الهجوم الانتحاري. ووصف الهجوم الذي وقع في بلاده، وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، بأنه ”عمل إرهابي“.

وحث الرئيس في مقطع مصور، المواطنين على التحلي بالهدوء، وقال إن الحكومة ستعمل على ضمان تأدية الجميع لعباداتهم ”دون خوف“.

وكانت الشرطة قالت في وقت سابق، إن المهاجم نفَّذ الانفجار بمفرده.

وقال القس ”ويلهيموس تولاك“ لوسائل إعلام إندونيسية، إن شخصا يُشتبه في أنه مهاجم حاول دخول الكنيسة على متن دراجة نارية، لكن أحد أفراد الأمن منعه.

وأظهرت لقطات كاميرا أمنية وقوع انفجار تسبب في لهب ودخان وحطام.

 

ووصف بوي رافلي عمار رئيس الوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب هجوم اليوم بأنه ”عمل إرهابي“.

ووصف جومار جولتوم رئيس مجلس الكنائس الإندونيسي الهجوم بأنه ”حادث وحشي“ في ضوء احتفال المسيحيين بأحد السعف، وحث الناس على التحلي بالهدوء والوثوق بالسلطات.

ووقعت أكثر هجمات الإسلاميين المتشددين دموية في إندونيسيا على جزيرة بالي السياحية عام 2002 عندما قتل مفجرون 202 شخص أغلبهم سائحون أجانب.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك