أخبار

نتنياهو يصعد الأزمة مع الأردن ويرفض تزويده بالمياه
تاريخ النشر: 26 مارس 2021 10:16 GMT
تاريخ التحديث: 27 مارس 2021 6:32 GMT

نتنياهو يصعد الأزمة مع الأردن ويرفض تزويده بالمياه

رفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، طلب الأردن بتزويده بالمياه، والذي يعاني من أزمة حادة فيها، رغم أن المسؤولين عن المورد المائي وفي جهاز الأمن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

رفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، طلب الأردن بتزويده بالمياه، والذي يعاني من أزمة حادة فيها، رغم أن المسؤولين عن المورد المائي وفي جهاز الأمن الإسرائيلي أوصوا بالاستجابة لذلك.

وأشارت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، اليوم الجمعة، إلى أن موقف نتنياهو يعكس عُمق الأزمة بين الدولتين، التي يبدو أنها أصبحت مواجهة شخصية بين رئيس الحكومة والملك عبدالله الثاني.

وتصاعدت الأزمة بين الجانبين في أعقاب إلغاء نتنياهو سفره إلى الإمارات مؤخرا، حيث كان نتنياهو يخطط لاستغلال الزيارة إلى أبوظبي في الأيام الأخيرة، لحملته الانتخابية لانتخابات الكنيست الـ 24، التي جرت الثلاثاء الماضي.

وقبل ذلك بيوم واحد، ألغى ولي عهد الأردن، الحسين بن عبدالله الثاني، زيارته إلى المسجد الأقصى، بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج؛ بعد أن حاولت إسرائيل إجراء تغييرات في الترتيبات الأمنية في الحرم القدسي.

وحسب الصحيفة، طالب الجانب الأردني حينها بأن يحمل رجال الأمن المرافقون لولي العهد بنادق خلال زيارة الحرم القدسي، ”وليس مسدسات“. وبعد التوصل إلى اتفاق بين الجانب الأردني وجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، نشأ خلاف آخر على خلفية طلب بأن يزور ولي العهد كنائس في القدس، ورفض ”الشاباك“ هذا الطلب.

2021-03-نتن-6

يشار إلى أن نتنياهو قرر إلغاء زيارته إلى أبو ظبي حينها، إثر إدخال زوجته إلى المستشفى من أجل إجراء عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية. وكشفت صحيفة ”معاريف“ حينها، عن أن نتنياهو أوعز بإغلاق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الطائرات القادمة إلى الأردن والمغادرة، خلافا لاتفاقية السلام بين الجانبين. وسعى مسؤولو سلطة الطيران الإسرائيلية إلى منع إغلاق المجال الجوي، إلى حين تراجع نتنياهو عن قراره.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية إسرائيلية وأردنية تلميحها، إلى أن نتنياهو يواصل خرق اتفاقية السلام بين الجانبين. وتنص الاتفاقية على أن تزود إسرائيل الأردن بصورة دائمة بالمياه التي تضخها من نهر الأردن. ويطلب الأردن أحيانا زيادة كمية المياه؛ بسبب شحها في بعض المواسم. وغالبا كانت إسرائيل تستجيب لطلبات كهذه.

وأجرت لجنة المياه المشتركة للدولتين مداولات بشأن الطلب الأردني، الأسبوع الماضي، ورغم توصية المسؤولين المهنيين بالاستجابة للطلب الأردني، إلا أن نتنياهو ومجلس الأمن القومي أخروا الرد على الطلب بشكل يدل على رفضه، وفقا للصحيفة.

وقالت الصحيفة، إن مصادر إسرائيلية على علاقة وثيقة مع الجانب الأردني عبروا عن قلقهم من خطوات نتنياهو والتوتر المتصاعد بين الدولتين. واتهمت المصادر نفسها نتنياهو بأنه ”يتعمد تشكيل خطر على اتفاقيات السلام على خلفية العداء الشخصي بينه وبين العائلة الأردنية المالكة، ويتجاهل القيمة الإستراتيجية البالغة لإسرائيل من العلاقات مع الأردن“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك