أخبار

في جلسة استماع نادرة حول "التضليل".. رؤساء فيسبوك وتويتر وغوغل يمثلون أمام الكونغرس
تاريخ النشر: 26 مارس 2021 9:28 GMT
تاريخ التحديث: 26 مارس 2021 11:00 GMT

في جلسة استماع نادرة حول "التضليل".. رؤساء فيسبوك وتويتر وغوغل يمثلون أمام الكونغرس

عقد الكونغرس الأمريكي، جلسة استماع مخصصة لكبار المديرين التنفيذيين لـ فيسبوك وتويتر وغوغل، يوم الخميس، وذلك فيما يتعلق بمناقشة موضوعات التضليل، وإدمان

+A -A
المصدر: أدهم الهلالي- إرم نيوز

عقد الكونغرس الأمريكي، جلسة استماع مخصصة لكبار المديرين التنفيذيين لـ فيسبوك وتويتر وغوغل، يوم الخميس، وذلك فيما يتعلق بمناقشة موضوعات التضليل، وإدمان التكنولوجيا وغيرها من المشاكل التي تعاني منها بعض أكبر المنصات العالمية على الإنترنت.

وكان انتشار المعلومات الخاطئة حول فيروس كورونا، والانتخابات الأمريكية لعام 2020 وغيرها من الموضوعات، قد أسهم في زيادة حدة التوتر بين شركات التكنولوجيا والمشرعين، ما استدعى قيام المشرعين بالتحقيق مع شركات وسائل التواصل الاجتماعي في هيمنتها على السوق، وجمع بيانات المستخدمين والممارسات التي يعتقد أنها تشجع على انتشار المعلومات الخاطئة، المضللة والضارة.

وتعد جلسة الاستماع الأخيرة، الأولى التي يمثل فيها رئيس فيسبوك مارك زوكربيرغ، ورئيس غوغل سوندار بتشاي، ورئيس تويتر جاك دورسي، أمام المشرعين منذ أحداث الشغب التي وقعت في الكابيتول هيل في كانون الثاني/يناير.

وبالإضافة إلى ذلك، يزعم بعض الجمهوريين، أن الرقابة والتحيز السياسي ضد المحافظين سبب آخر يدفعهم لكبح جماح تلك المنصات، حيث يضبط الكونغرس بوصلته في الوقت الحالي باتجاه فرض قيود جديدة على الحماية القانونية فيما يتعلق بالكلام المنشور على منصاتهم.

2021-03-كونغرس

وفي السياق ذاته، دعا كل من الجمهوريين والديمقراطيين، بما في ذلك الرئيس جو بايدن، إلى تجريد بعض الحماية بموجب المادة 230 من قانون الاتصالات، والتي تحمي شركات الإنترنت من المسؤولية عما ينشره مستخدموها.

وفي نقاط مختلفة خلال جلسة الاستماع التي استمرت لأكثر من 5 ساعات، قاطع أعضاء الكونغرس المديرين التنفيذيين للتكنولوجيا، وضغطوا عليهم؛ لتقديم إجابات مباشرة على أسئلتهم بإجابة تتضمن نعم أو لا.

وكان موقع فيسبوك قد أعلن إنه أزال 1.3 مليار حساب مزيف الخريف الماضي، وأن لديه الآن أكثر من 35000 شخص يعملون على تعديل المحتوى.

فيما قال تويتر، إنه بصدد تطبيق ملصقات تحذيرية على معلومات مضللة حول لقاح فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن تكرار الانتهاكات فيما يتعلق بتلك المعلومات قد يؤدي إلى حظر دائم.

كما أزال موقع يوتيوب عشرات الآلاف من مقاطع الفيديو التي تحتوي على معلومات مضللة عن لقاح كورونا، وفي كانون الثاني/يناير، بعد أحداث الشغب في الكابيتول، أعلن عن تقييد القنوات التي تنشر ادعاءات كاذبة تشكك في نتيجة انتخابات 2020 الأمريكية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك