أخبار

ديبكا العبري: قراءات نتائج الانتخابات الأولية متسرعة وسيناريو تشكيل نتنياهو للحكومة هو الأقرب
تاريخ النشر: 25 مارس 2021 7:23 GMT
تاريخ التحديث: 25 مارس 2021 9:15 GMT

ديبكا العبري: قراءات نتائج الانتخابات الأولية متسرعة وسيناريو تشكيل نتنياهو للحكومة هو الأقرب

اعتبرت مصادر إسرائيلية إعلامية، أن قراءة بعض المراقبين لنتائج انتخابات الكنيست الـ 24 تحتاج إلى مزيد من التريث؛ إذ إنها أقرب لبث شائعات أو أخبار مغلوطة بعيدة عن

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

اعتبرت مصادر إسرائيلية إعلامية، أن قراءة بعض المراقبين لنتائج انتخابات الكنيست الـ 24 تحتاج إلى مزيد من التريث؛ إذ إنها أقرب لبث شائعات أو أخبار مغلوطة بعيدة عن الواقع.

ووصفت تلك المصادر، أن حديث بعض المراقبين عن حصول كتلة اليمين بزعامة بنيامين نتنياهو على 52 مقعدا، مقابل حصول الكتلة المعارضة له على 56 مقعدا، عقب فرز غالبية الأصوات، يعدّ قراءة تحتاج إلى المزيد من التريث، إذ إنه أقرب لبث شائعات أو أخبار مغلوطة بعيدة عن الواقع، عن نتائج الانتخابات التي جرت الثلاثاء.

وقال موقع ”ديبكا“ العبري في تقرير نشره مساء الأربعاء، إن النتائج النهائية للانتخابات لم تنشر بعد، وإن أعضاء لجنة الانتخابات المركزية أنفسهم لا يمتلكون معلومات مؤكدة حول النتائج النهائية التي ستعتمد، ولا سيما في ظل عدم الانتهاء من فرز الطرود المزدوجة والتي تشمل أصوات الجنود والمرضى والسجناء وغير ذلك، وتبلغ قرابة 450 ألف صوت، فضلا عن 300 صندوق انتخابي لم يشملها الإحصاء بعد.

وأضاف التقرير، أن الحديث يجري ليس فقط عن أصوات الجنود، والذين ترتفع لديهم نسب التصويت لتصل إلى 70%، ولكن الحديث يجري -أيضا- عن أصوات تمثل قرابة 5 مقاعد بالكنيست يمكنها أن تغير المعادلة.

وأشار التقرير إلى أن غالبية النتائج التي تنشرها وسائل الإعلام العبرية منحازة ضد نتنياهو وضد إمكانية تشكيله للحكومة.

2021-03-1-43-e1607180231541

وأوضح التقرير، حصول ائتلاف نتنياهو  على 52 مقعدا حتى الآن من نواب ”الليكود“، وحزب ”شاس“ الحريدي ونظيره ”يهدوت هاتوراة“، وكذلك قائمة ”الصهيونية الدينية“، بينما حقق حزب ”يمينا“ بزعامة نفتالي بينيت قرابة 9 مقاعد لم يتم احتسابها بعد، ولكن تم الحديث عن هذه النقطة وكأن بينيت سينضم للكتلة المعارضة لنتنياهو.

وأشار إلى أن انضمام بينيت إلى معارضي نتنياهو مستبعد، ولا سيما أنه يقف على رأس حزب يميني، ولن يمكّنه من الانضمام لحكومة تضم مثلا حزب ”ميرتس“ اليساري أو مدعومة من ”القائمة العربية المشتركة“.

2021-03-1718602966

وبين التقرير، أنه لو تم احتساب أصوات نواب ”يمينا“ حتى ولو دعمت نتنياهو من خارج الائتلاف، فإنه بذلك سيكون حقق إجماع 61 نائبا، وليس 52 فقط كما يصور الإعلام الإسرائيلي حتى الآن.

ولم يتم وضع 5 مقاعد حققها حزب ”القائمة العربية الموحدة“ في الحسبان أيضا، في وقت تعهد فيه زعيمه منصور عباس مساء الأربعاء، بدعم المرشح الذي سيلبي مطالب الجمهور العربي. ولو أيد عباس نتنياهو سيعني وصوله إلى 66 نائبا.

وكان النائب منصور عباس المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، والمنشق عن ”القائمة العربية المشتركة“ أشار في وقت سابق إلى أنه ”ليس في جيب نتنياهو أو لابيد“ قبل أن يذكر مساء الأربعاء، أنه سيدعم من يلبي مطلب الجمهور العربي.

وفي المقابل، حققت القوائم المعارضة لنتنياهو، وتشمل ”هناك مستقبل“ بزعامة يائير لابيد، و“أمل جديد“ بزعامة جدعون ساعار، و“أزرق أبيض“ بزعامة بيني غانتس، و“إسرائيل بيتنا“ بزعامة أفيغدور ليبرمان، و“العمل“ بزعامة ميراف ميخائلي، و“ميرتس“ بزعامة نيتسان هوروفيتش 50 مقعدا، وأضاف الإعلام إليهم ”القائمة العربية المشتركة“، ومن ثم تحدث عن حصول هذه القوائم مجتمعة على 56 مقعدا.

2021-03-55555-9-1200x675-1

 

وذكر محللو الموقع، أن هذا الأمر غير واقعي، وأن احتمالات موافقة ليبرمان -مثلا- على المشاركة في حكومة مدعومة من أيمن عودة رئيس ”القائمة العربية المشتركة“ غير قائمة تماما، كما أنه من الصعب أن يحدث تعاون بين ”ميرتس“ و ”أمل جديد“ بشكل قاطع.

ورأى المراقبون أن هذه الحقائق تدل على أن هناك صعوبات أمام كل من سيحاول تشكيل حكومة جديدة، وأن السيناريو الأقرب هو أن ينجح نتنياهو في تشكيل الحكومة، على أن تكون حكومة أغلبية، أو في أسوأ الظروف -لنتنياهو نفسه- تشكيل حكومة أقلية ضيقة، مشيرا إلى أن الكلمة النهائية ستكون بعد الانتهاء من فرز كل الأصوات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك