أخبار

هل يتمكن نتنياهو من تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة بدعم من منصور عباس؟
تاريخ النشر: 24 مارس 2021 18:05 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2021 20:20 GMT

هل يتمكن نتنياهو من تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة بدعم من منصور عباس؟

تشهد الساحة السياسية الإسرائيلية حالة من الجدل الواسع بشأن إمكانية تأثير رئيس القائمة العربية الموحدة الذراع السياسي للحركة الإسلامية، على تشكيل الحكومة المقبلة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

تشهد الساحة السياسية الإسرائيلية حالة من الجدل الواسع بشأن إمكانية تأثير رئيس القائمة العربية الموحدة الذراع السياسي للحركة الإسلامية، على تشكيل الحكومة المقبلة والتي من المتوقع أن توكل مهمة تشكيلها لزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو.

ويرى مراقبون أن نتنياهو الذي يقع بين مطرقة الحريديم وسندان المعارضة الإسرائيلية، قد يجد صعوبة في التوافق مع زعيم القائمة العربية الموحدة منصور عباس والذي انشق عن القائمة العربية المشتركة، خاصة وأن عددا من الأحزاب الإسرائيلية المتشددة ترفض المشاركة في حكومة يدعمها حزب عربي.

2021-03-4ddeb4c8b75566db94e1cc3b47d1efd3

 

وحسب المراقبين، فإن نتنياهو وعباس في ورطة كبيرة، حيث إن نتنياهو لا يمكن له الاعتماد على القائمة العربية الموحدة في تشكيل حكومته، فيما يحتاج إلى المقاعد الأربعة التي يمكن أن تحصل عليها القائمة من أجل تمرير حكومته والتخلص من ابتزاز بعض الأحزاب الإسرائيلية.

وقال المحلل السياسي، إبراهيم أبراش، إن العلاقة بين بنيامين نتنياهو ومنصور عباس جيدة قبل الانتخابات، خاصة وأنهم تبادلوا المديح فيما بينهما، مضيفا: ”منصور عباس والتيار الإسلامي الذي يمثله قدموا خدمة كبيرة لنتنياهو وهذا كله يصب في مصلحة إسرائيل وما يجري في الحقيقة هو جزء من سياسة الجماعات الإسلامية بشكل عام والإخوانية تحديدا“.

وأضاف أبراش، في حديث خاص لـ ”إرم نيوز“ إن ”التيارات الإسلامية والإخوانية في كل مكان من العالم تجدها قريبة إلى الغرب والسياسات الغربية وتقف موقف المعارض للقوى التقدمية على المستوى العالم العربي“، مشيرا إلى أن التحالف بين نتنياهو ومنصور عباس وارد بعد صدور نتائج الانتخابات.

الحكومة تبلغ النائب منصور عباس: الاعتراف اليوم بثلاث قرى في النقب وإقامة مدينة جديدة - موقع الطيبة نت

واستدرك أبراش: ”ولكن المشكلة تكمن في قوى اليمين الأخرى، فالقائمة العربية لن تساعد الليكود ونتنياهو على تشكيل القوة المطلوبة وهو يحتاج لقوى يمينية أخرى هي الصهيونية المتدينة والتي ترفض أن يشارك العرب في الحكومة وهذا نفس الأمر الذي جرى في الانتخابات السابقة بالنسبة لزعيم حزب أزرق أبيض بيني غانتس“.

وأشار أبراش، إلى أن غانتس فشل عندما اعتمد على النواب العرب في تشكيل حكومة إسرائيلية، متابعا: “ قائمة الحركة الإسلامية ليس لها حظوظ أن تكون جزءا من حكومة بقيادة نتنياهو رغم كل المواقف المعلنة بين الجانبين“.

وأكمل أبراش: ”الحركة الإسلامية لعبت دورا تخريبيا كما الدور الذي لعبه الإخوان المسلمين في كل الدول العربية، كما أن منصور عباس يبرر التقارب مع نتنياهو بأنه قد يساعد على تحسين الوضع الداخلي ويتهم القوى الأخرى انها ليست عملية وتركز على الشعارات لكن الجمهور اختار القائمة العربية المشتركة وهذه بمثابة ضربة موجعة لمنصور عباس والحركة الإسلامية“.

وفي سياق ذي صلة، قال المحلل السياسي، محسن أبو رمضان، إن نجاح نتنياهو في شق القائمة المشتركة من خلال استقطاب منصور عباس وكتلته الانتخابية يشير إلى أن منصور عباس سيكون ضمن التحالف مع نتنياهو حتى لو لم يكن ضمن الحكومة.

وأوضح أبو رمضان، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن منصور عباس وقائمته الانتخابية سيعملون على دعم حكومة نتنياهو من الخارج، مشيرا إلى أنهم سيقدموا لنتنياهو الأربعة مقاعد التي حصلوا عليها كهدية لائتلافه الحكومي.

وأضاف: ”جوهر الخلاف بين منصور عباس والقائمة العربية المشتركة هو موضوع العلاقة مع نتنياهو واعتقاده بأن العلاقة مع نتنياهو ستمكنه من تحقيق بعض المكتسبات لصالح الجماهير العربية سيحصل نتنياهو على دعم منصور عباس ولكن من خارج الحكومة ولن يكون جزءا منها“.

متابعة خاصة للانتخابات الإسرائيلية عبر إذاعة مونت كارلو الدولية

وتابع أن ”المسألة لا تخلو من البعد الشخصي والمصلحي بحيث يحقق منصور عباس مكانة معينة أو يربط موضوع الحصول على بعض المكتسبات إذا استجاب نتنياهو خاصة ومن المعروف أنه مخادع ومراوغ من أجل تعزيز مكانته الشخصية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك