أخبار

عشية انتخابات الكنيست.. نتنياهو يحاول احتواء غضب الجمهور "الحريدي"
تاريخ النشر: 22 مارس 2021 15:44 GMT
تاريخ التحديث: 22 مارس 2021 17:25 GMT

عشية انتخابات الكنيست.. نتنياهو يحاول احتواء غضب الجمهور "الحريدي"

يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو، استغلال الساعات المتبقية قبيل بدء التصويت في انتخابات الكنيست الـ 24، والتي تنطلق صباح

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي وزعيم حزب ”الليكود“ بنيامين نتنياهو، استغلال الساعات المتبقية قبيل بدء التصويت في انتخابات الكنيست الـ 24، والتي تنطلق صباح الثلاثاء، لتحسين العلاقة مع الجمهور الحريدي، المتشدد دينيا، وذلك بعد أن شهدت الأسابيع الأخيرة أزمة تتعلق بدعمه الواضح لقائمة ”الصهيونية الدينية“ بزعامة النائب بتسلئيل سموتريتش، على حساب هذا القطاع.

وخلال الجولات الانتخابية الأخيرة، ضمن نتنياهو دعم 14 إلى 15 نائبا ينتمون لهذا القطاع، ويمثلهم حزبا ”شاس“ ممثل الحريديم الشرقيين، بزعامة آرييه درعي، و“يهدوت هاتوراه“ ممثل الحريديم الأشكناز، بزعامة موشي غافني، إذ كانت توصية الحزبين في الغالب تعتمد على حصولهم على امتيازات واسعة النطاق، خلقت بدورها أزمة مع شركاء نتنياهو السياسيين.

وفي الفترة الأخيرة، وجه نتنياهو حديثه في أكثر من مناسبه لجمهور الناخبين الداعمين لحزب السلطة، على أساس أن من مصلحته التصويت لصالح قائمة ”الصهيونية الدينية“، للحد الذي دفع النائب موشي غافني، رئيس حزب ”يهدوت هاتوراه“ الحريدي الأشكنازي، للتصريح بأن ”خطاب الثقة الذي وقعناه مع نتنياهو لم يعد ذا قيمة“.

israel-netanyahu ووفق غالبية الاستطلاعات، لن يتمكن نتنياهو من تشكيل حكومة فقط بتوصية الأحزاب الحريدية وقائمة ”الصهيونية الدينية“، إذ يحتاج أيضا إلى توصية حزب ”يمينا“ بزعامة نفتالي بينيت.

ومن ثم سادت لديه مخاوف كبيرة من عدم عبور ”الصهيونية الدينية“ نسبة الغلق، التي تمنحها تمثيلا بالكنيست المقبل، ودعا بشكل غير مسبوق للتصويت لصالحها، ما أغضب الحريديم.

وحسب القناة الإسرائيلية السابعة، اليوم الإثنين، بعد أن تسبب أداء نتنياهو في غضب الحريديم لصالح قائمة ”الصهيونية الدينية“، وإدراج هذا الحزب ضمن قاعدة بيانات وتطبيق للهواتف أطلقه حزب السلطة لحث الناخبين على التصويت لصالح القائمة اليمينية المتطرفة، يعمل رئيس الوزراء خلال الساعات المتبقية على ترميم العلاقة مع المتشددين دينيا.

2021-03-نتنياهو-ودرعي-وغافني

وأدلى نتنياهو بحديث لصالح إذاعة ”كول حاي“ الحريدية، قال خلاله إن نواب الكنيست الحريديم ”أخلصوا في خدمة المواطنين، لقد قاموا بأعمال رائعة خلال العام الماضي“، مضيفا: ”إن الحملة ضد نواب الكنيست الحريديم هي دعاية شنها اليسار“.

وتابع نتنياهو أنه يدافع عن الجمهور الحريدي في كل مناسبة، وأنه يدعو الناخبين للتصويت إما لحزب ”الليكود“ أو لأي حزب يميني أو حريدي، مضيفا: ”من المهم أن تعبر قائمة (الصهيونية الدينية) نسبة الغلق، لكن من يريد التصويت لصالح الأحزاب الحريدية عليه أن يواصل ذلك“.

ووفق القناة السابعة، يعمل نتنياهو من أجل الحصول على دعم 61 نائبا من أجل تشكيل الحكومة السادسة في مشواره، ومن ثم تراجع عن النغمة السابقة ودعا إلى التصويت لصالح الأحزاب الحريدية.

2021-03-202101181341-main.cropped_1610952118-1

يشار إلى أن حزب ”الليكود“ كان قد أطلق يوم الأحد، تطبيقا هاتفيا يضم بيانات المرشحين ومناطق التصويت وغير ذلك من التفاصيل، وأدرج قائمة ”الصهيونية الدينية“ ضمن هذا التطبيق، ما يعني أنه على استعداد لتشجيع جزء من ناخبي ”الليكود“ للتصويت لصالح هذه القائمة.

ووقع حزب ”الليكود“ اتفاقا لتوزيع فائض الأصوات مع قائمة ”الصهيونية الدينية“ في 10 شباط/ فبراير الماضي، وهي القائمة التي تضم أحزابا يمينية متطرفة، وكانت قد تشكلت مطلع الشهر الماضي، حين وقع سموتريتش اتفاقا لخوض الانتخابات بقائمة مشتركة مع رئيس حزب ”عوتسماه يهوديت“ الناشط المتطرف إيتامار بن غفير، أحد أتباع الحاخام المتطرف مئير كاهانا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك