أخبار

احتجاجا على انتهاكات حقوق الإنسان.. سجناء سياسيون إيرانيون يبدأون إضرابا عن الطعام
تاريخ النشر: 20 مارس 2021 16:32 GMT
تاريخ التحديث: 20 مارس 2021 18:20 GMT

احتجاجا على انتهاكات حقوق الإنسان.. سجناء سياسيون إيرانيون يبدأون إضرابا عن الطعام

بدأت مجموعة من السجناء السياسيين الإيرانيين، اليوم السبت، إضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام احتجاجًا على انتهاكات حقوق الإنسان وقمع الناشطين من أجل الحرية

+A -A
المصدر: إرم نيوز

بدأت مجموعة من السجناء السياسيين الإيرانيين، اليوم السبت، إضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام احتجاجًا على انتهاكات حقوق الإنسان وقمع الناشطين من أجل الحرية والتضامن مع المحرومين.

وذكرت هيئة الإذاعة الألمانية باللغة الفارسية ”دويتشه فيله“ أن ”هذه الحركة الاحتجاجية بدأت السبت وستنتهي الإثنين المقبل“.

2021-03-evin-bb1-1-765x510

وبحسب تقرير الإذاعة الألمانية وقع على البيان 28 سجينا سياسيا في سجني إيفين وطهران الكبرى (فشافويه).

وأعلن السجناء السياسيون في رسالتهم إلى الشعب الإيراني أنهم سيضربون عن الطعام ”تخليدا لذكرى معاناة الجياع التي لا تُحصى واحتراما لهم“.

ونددوا بقمع الفقراء في مدينة سراوان التابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان، ووصفوا إضرابهم عن الطعام بأنه شكل من أشكال ”الاحتجاج على قمع وقتل واضطهاد الأقليات العرقية والدينية“.

وأعربوا عن تضامنهم مع ”الذين قتلوا في احتجاجات تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وكل من ضحوا بحياتهم من أجل ازدهار إيران وحريتها، واحتجوا على إعدام نافيد أفكاري ومصطفى صالحي ومحمد طلاس وآلاف الرجال والنساء الذين وقفوا من أجل شعبهم“.

ومن وقع على البيان سعيد إقبالي، سينا بهشتي، بيمان بورداد، حسين جندقيان، معين حاجي زاده، كيفان صميمي (من سجن إيفين)، محمد شريفي مقدم وكيانوش عباس زاده (من سجن فشافويه)، محمد داوري، وسجاد زارع ( من سجن عادل آباد)، وكسرى نوري.

وبدأت إيران السبت مراسم الاحتفال بعيد النيروز الذي يأتي وسط أزمة اقتصادية ومعيشية خانقة منعت الكثير منهم من شراء الحلويات والفاكهة والملابس الجديدة.

ويبدأ العام الإيراني الجديد مع دخول فصل الربيع، ويتبادل الإيرانيون التمنيات وعبارة ”نوروز مبارك“ اعتبارا من الساعة الأولى لليوم السبت 20 مارس، على أن يبدأ العام الجديد يوم غد الأحد.

ووجه المرشد الإيراني علي خامنئي كلمة متلفزة بمناسبة العام الجديد، مشيرا إلى أن ”سياسة الضغوط القصوى ستفشل وكنا نعلم أن الشعب الإيراني سيصمد لكن اليوم الأعداء هم يعترفون بفشل سياستهم“.

وأطلق خامنئي على العام الجديد بـ ”عام الإنتاج، الدعم وإزالة العقبات“، مضيفا أن ”الولايات المتحدة كانت بصدد تركيع إيران من خلال سياسة الضغوط القصوى“.

إيران: خامنئي يفرج عن 10 آلاف سجين بينهم سجناء سياسيون

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة متلفزة إلى الإيرانيين إن ”الوضع الاقتصادي في العام الماضي كان صعبا للغاية لكن أعداء إيران اعترفوا أن لغة القوة والعقوبات لا تنفع مع الإيرانيين، وهم مجبرون على العودة إلى مسار التعامل والحوار مع الشعب الإيراني“.

وحث روحاني الإيرانيين على المشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 18 من يونيو/حزيران المقبل، معتبرا أن ”طريق الإصلاح يمر عبر الانتخابات فقط، والانتخابات الحاشدة يمكن أن تحقق مطالب الشعب الإيراني“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك