أخبار

تقرير: 40 نائبا يطالبون بايدن بالاعتراف رسمياً بالإبادة الجماعية ضد الأرمن
تاريخ النشر: 20 مارس 2021 9:42 GMT
تاريخ التحديث: 20 مارس 2021 13:10 GMT

تقرير: 40 نائبا يطالبون بايدن بالاعتراف رسمياً بالإبادة الجماعية ضد الأرمن

قالت صحيفة "ذي هيل" إن تحالفاً يتكون من 40 سيناتوراً من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ، بقيادة رئيس لجنة العلاقات الخارجية "بوب مينينديز"، يطالبون

+A -A
المصدر: محمد ثروت -إرم نيوز

قالت صحيفة ”ذي هيل“ إن تحالفاً يتكون من 40 سيناتوراً من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ، بقيادة رئيس لجنة العلاقات الخارجية ”بوب مينينديز“، يطالبون الرئيس جو بايدن بأن يكون أول رئيس للولايات المتحدة يعترف رسمياً بجريمة الإبادة الجماعية، التي تُتهم الامبراطورية العثمانية بارتكابها ضد الأرمن.

وأضافت في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني مساء يوم الجمعة: ”لا يوجد رئيس أمريكي وصف رسميا الأفعال التي ارتكبتها الامبراطورية العثمانية، التي انتهت فعلياً في عام 1922، قبل أن تصبح تركيا دولة مستقلة في عام 1923، بأنها إبادة جماعية“.

ومضت تقول: ”سيؤدي مثل هذا القرار إلى معركة مع تركيا، وحكومات أمريكية أخرى، ومن بينها إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، التي صوتت ضد هذا القرار، من أجل الحفاظ على علاقة العمل مع تركيا“.

2021-03-312071-451816453

وتابعت: ”تسببت الإبادة الجماعية في إثارة خلافات حادة داخل إدارة أوباما، حيث ضغطت سامنتا باور، مبعوثة أوباما الخاصة لحقوق الإنسان والشؤون المتعددة الأطراف، على أوباما بشكل شخصي نحو التصديق على هذا التصنيف في عام 2009، إلا أن الرئيس الأمريكي الأسبق رفض ذلك“.

ونقلت عن سامنتا باور قولها في مذكراتها: ”في ظل مثالية أوباما، فإنه اعتقد أن هذه الخطوة يمكن أن تلحق الضرر بجهوده في هذا الوقت لرعاية اتفاق سلام بين تركيا وأرمينيا“.

ونوهت الصحيفة إلى مقال كتبه الرئيس الحالي جو بايدن، في إحيائه لذكرى الإبادة الجماعية للأرمن، في أبريل الماضي، حيث قال إنه سيؤيد، بوصفه قائداً أعلى، قراراً يعتبر ما حدث ”إبادة جماعية“، وسيجعل من حقوق الإنسان على المستوى العالمي أولوية لإدارته.

وقالت إن الخطاب الموجه إلى بايدن من 40 نائباً في مجلس الشيوخ الأمريكي أشار إلى أن الامبراطورية العثمانية سعت في الفترة من 1915 إلى 1923 إلى الإبادة المنهجية للشعب الأرميني، وقتلت 1.5 مليون أرميني، وأجبرت مئات الآلاف منهم على الفرار من منازلهم.

2021-03-20160824192859anapicp-9276503_240820162222270000_r_gen_20160824000000_13586633.h-scaled

وأشار نواب مجلس الشيوخ إلى بيان بايدن في عام 2020، مؤكدين أن الرئيس الأمريكي يجب أن يعترف بالإبادة الجماعية المرتكبة في حق الأرمن، وأن عليه توضيح أن الحكومة الأمريكية تعترف بهذه الحقيقة المروعة.

ونقلت مقاطع من خطاب نواب مجلس الشيوخ، الذين قالوا: ”نحن نؤيد مطالب الجالية الأرمنية في الولايات المتحدة وحول العالم لتكريم ذكرى هؤلاء الضحايا، ونقف بحزم ضد أي محاولات لإنكار حدوث هذه الإبادة الجماعية في حق الأرمن“.

وتابعوا: ”الإدارات الأمريكية المتعاقبة من كلا الحزبين التزمت الصمت تجاه حقيقة الإبادة الجماعية للأرمن، ونطالب بكسر هذا التواطؤ، من خلال الاعتراف الرسمي بأن ما حدث في حق الأرمن إبادة جماعية“.

من جانبه، قال مسؤول بارز في إدارة بايدن إن ”الإدارة الأمريكية ملتزمة باحترام حقوق الإنسان والتأكيد على عدم تكرار مثل هذه الفظائع، وأن الاعتراف بالتاريخ جزء مهم للغاية من هذا التوجه“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك