أخبار

الكندي مايكل سبافور يواجه مصيرا مجهولا إثر محاكمة خاطفة في الصين
تاريخ النشر: 20 مارس 2021 8:03 GMT
تاريخ التحديث: 20 مارس 2021 11:20 GMT

الكندي مايكل سبافور يواجه مصيرا مجهولا إثر محاكمة خاطفة في الصين

استغرقت محكمة صينية الجمعة نحو ساعتين لإجراء محاكمة سرية للكندي مايكل سبافور الذي اعتقل قرب الحدود الكورية الشمالية أواخر عام 2018 لتكمل جلسة استماع بشأن تهم

+A -A
المصدر: بكين – إرم نيوز

استغرقت محكمة صينية الجمعة نحو ساعتين لإجراء محاكمة سرية للكندي مايكل سبافور الذي اعتقل قرب الحدود الكورية الشمالية أواخر عام 2018 لتكمل جلسة استماع بشأن تهم يعاقب عليها بالسجن المؤبد بحلول وقت الغداء.

ورفضت المحكمة إصدار قرار أو حكم، حيث يمكن تأجيل الحكم في النظام الصيني لسنوات، وهو ما يضع المتهم في فترة جديدة من حالة عدم اليقين.

وبالنسبة لأولئك الممنوعين من دخول قاعة المحكمة، ومن ذلك الدبلوماسيون الكنديون الذين أكدوا على حقهم في الحضور، لم يكن بالإمكان رؤية سبافور الذي تم نقله في شاحنة ذات نوافذ مطلية بالمرايا تحجب الرؤية في الداخل.

2021-03-5eec41f14236041d125f74e6

كما كانت الإجراءات غامضة أيضا إذ لم تعلن السلطات الصينية عن أي دليل ضد سبافور أو مايكل كوفريغ، الكندي الآخر الذي احتجزه عملاء الأمن في 10 كانون الاول /ديسمبر 2018، بعد أيام من اعتقال المدير التنفيذي لشركة هواوي منغ وانزهو في مطار فانكوفر.

و لم تنشر المحكمة أي معلومات عما حدث في الداخل فيما ذكر بيان مقتضب أن المحاكمة جرت مع سبافور ومحاميه، وأن الحكم سيصدر ”في وقت لاحق وفقا للقانون“.

وقال البيان: ”لأن القضية تتعلق بأسرار الدولة، عقدت محكمة داندونغ في مقاطعة لياونينغ وفقا للقانون محاكمة المتهم الكندي مايكل سبافور في جلسة مغلقة“.

إحباط

وأعرب جيم نيكيل، القائم بالأعمال الكندي، عن شعوره بالإحباط خارج قاعة المحكمة لأن السلطات الصينية أبعدت الممثلين الكنديين، لكنه رفض التعليق على جلسة أمس.

وقال للصحافيين: ”لم نكن حاضرين في قاعة المحكمة، ولذلك ليس لدينا أي فكرة عما حدث.. كان هناك التزام من جانب السلطات الصينية بالسماح للمسؤولين القنصليين بحضور جلسات استماع لمواطنينا، لذلك نشعر بخيبة أمل بسبب عدم السماح لنا بالحضور والافتقار إلى الشفافية في المحاكمة“.2021-03-97b8c007803d6303b9a21fb6f32cc3b87d5f319d

وفي بكين، لفت المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إلى أن القانون الصيني يمنع حضور المراقبين في قضايا تتعلق بأسرار الدولة.

وفي أوتاوا وصفت السفارة الصينية أمس الجمعة انتقاد كندا لسلوكها تجاه سبافور وكوفريغ بأنه ”تعليقات غير مبررة تشوه الحقائق“.

لا صلة بين القضيتين

وعلى الرغم من نفي البعثة الدبلوماسية لبكين وجود أي صلة في القضيتين إلا أنها عادت وربطت مرة أخرى سجن سبافور وكوفريغ بمصير السيدة منغ.

وقالت البعثة الدبلوماسية الصينية في كندا: ”على عكس ما أعلنته كندا، تلتزم الصين بسيادة القانون وتتعامل السلطات القضائية مع القضايا بشكل مستقل وتضمن حقوقها القانونية“.

وأضافت: ”عندما يتعلق الأمر بالاحتجاز التعسفي تم احتجاز السيدة منغ وانزهو بشكل تعسفي لأكثر من عامين على الرغم من حقيقة أنها لم تنتهك أي قانون كندي.. هذا هو الاعتقال التعسفي بكل معنى الكلمة“.

واتهمت السفارة كندا بإبداء ”ملاحظات غير مسؤولة“ ودعتها إلى ”تصحيح أخطائها على الفور والإفراج عن منغ وانزهو وضمان عودتها الآمنة إلى الصين“.

وكانت السلطات الصينية قد اتهمت سبافور بالتجسس على الأسرار الوطنية وتقديم أسرار الدولة بشكل غير قانوني إلى كيانات خارج أراضي الصين.

محاكمة الاثنين

ومن المقرر إجراء محاكمة يوم الاثنين في بكين لكوفريج المتهم بالتجسس على الأسرار الوطنية والتخابر لصالح كيانات خارج أراضي الصين.

 

وقالت مارجريت لويس، الأستاذة في كلية الحقوق بجامعة ”سيتون هول“ والتي تركز أبحاثها على القانون في الصين وتايوان، إن قصر مدة محاكمة سبافور يشير إلى أن المحكمة متأكدة بشأن التهم، ما يشير إلى أن العقوبة المخففة غير مرجحة.

وأضافت: ”من الناحية السياسية فإن جلسة الاستماع السريعة تُظهر لي أيضا الثقة في الرسالة التي مفادها: هذه هي محكمتنا.. هذا هو نظامنا القضائي. نحن نتخذ القرار هنا ولن نسمح للضغط الخارجي بتغيير ما نفعله“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك