أخبار

"مراسلون بلا حدود" تدعو إيران للإفراج عن 21 صحفيًا
تاريخ النشر: 19 مارس 2021 18:37 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2021 21:15 GMT

"مراسلون بلا حدود" تدعو إيران للإفراج عن 21 صحفيًا

دعت منظمة مراسلون بلا حدود المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين، يوم الجمعة، السلطات الإيرانية للإفراج الفوري عن 21 صحفيا معتقلا. وقال مدير مكتب المنظمة لإيران

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

دعت منظمة مراسلون بلا حدود المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين، يوم الجمعة، السلطات الإيرانية للإفراج الفوري عن 21 صحفيا معتقلا.

وقال مدير مكتب المنظمة لإيران وأفغانستان، رضا معيني، بمناسبة العام الإيراني الجديد الذي يبدأ الأحد المقبل: ”ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج الفوري عن الناشطين الصحفيين“.

وبين معيني أن ”الصحفيين يحرمون من حقوقهم الأساسية ويواجهون الاعتقال التعسفي، وتتم إدانتهم في محاكم غير عادلة“.

كما ردت ”مراسلون بلا حدود“، في بيان لها مؤخرًا، على ادعاء القضاء الإيراني ”بالعفو عن عشرات الآلاف من السجناء“ في بداية العام الإيراني الحالي، بأنه لم يستفد أي من الصحفيين المسجونين من هذا العفو والإفراج.

tehran-iran-protest-plane-shoot-down

وقالت إن ”الجريمة“ الوحيدة التي ارتكبها هؤلاء النشطاء الإعلاميون كانت ”أداء واجب إعلامهم“.

واتهمت المنظمة الحقوقية الحكومة الإيرانية بـ ”المضايقات القضائية“ و“الابتزاز بحق أسر الصحفيين“، واستشهدت بإدانة والدة سهيل عربي وعلي رضا علي نجاد كمثالين لمثل هذا الضغط على أسر الناشطين الإعلاميين.

وحُكم على فرنجيس مظلوم، والدة سهيل عربي، المصور والصحفي المواطن المسجون والفائز بجائزة الصحفي المواطن لعام 2017، بالسجن ست سنوات بتهم مثل ”التواطؤ والتجمع ضد الأمن القومي“ و ”الدعاية المناهضة للنظام“.

كما حُكم على رضا علي نجاد، شقيق الناشطة والإعلامية مسيح علي نجاد، بالسجن ثماني سنوات في نفس التاريخ بتهم ”التواطؤ والتجمع ضد الأمن القومي“ و“الدعاية ضد النظام“ و“إهانة القيادة“.

وقال كريستوف دولفار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، التي تصدر الثلاثاء التصنيف العالمي لحرية الصحافة: ”هذه ليست المرة الأولى التي يضغط فيها نظام طهران على عائلات الصحفيين ويطالبهم بفدية“.

وفقًا للمنظمة، احتلت إيران المرتبة 173 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020، كما احتل الحلفاء الثلاثة لها، وهم سوريا والصين وكوريا الشمالية، المرتبة 174 و177 و 180 على التوالي.

demonstrator-holds-up-poster-during-a-protest-in-support-of-defeated-iranian-presidential-candidate-mousavi-in-berlin

واحتلت إيران المرتبة 170 في عام 2019، وفي العام التالي تم إعلانها كواحدة من 17 دولة تم تمييزها باللون الأسود على خريطة العالم لحرية الإعلام.

وفي عام 2013 عندما تولى حسن روحاني السلطة في إيران، احتلت البلاد المرتبة 174، ثم تغير ترتيب إيران في السنوات التالية وتحسن بضع خطوات، لكنها الآن عادت إلى نفس الوضع.

وفي التقارير الأخيرة استشهدت منظمة مراسلون بلا حدود باستمرار بحكومة إيران باعتبارها واحدة من أكثر الدول قمعية في العالم من حيث حرية وسائل الإعلام، على مدى العقود الأربعة الماضية.

ووفقًا للتقرير، ”تم سجن أو إعدام ما لا يقل عن 860 صحفيًا في إيران على مدار العقود الأربعة الماضية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك