أخبار

بوتين يعرض على بايدن محادثات علنية بعدما وصفه الرئيس الأمريكي بـ"القاتل"
تاريخ النشر: 18 مارس 2021 17:32 GMT
تاريخ التحديث: 18 مارس 2021 20:57 GMT

بوتين يعرض على بايدن محادثات علنية بعدما وصفه الرئيس الأمريكي بـ"القاتل"

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إنه ينبغي له وللرئيس الأمريكي جو بايدن إجراء محادثات خلال أيام تُبث على الهواء، وذلك بعدما قال بايدن إنه يعتقد

+A -A
المصدر: رويترز

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إنه ينبغي له وللرئيس الأمريكي جو بايدن إجراء محادثات خلال أيام تُبث على الهواء، وذلك بعدما قال بايدن إنه يعتقد أن الرئيس الروسي قاتل، في تطور يدفع بالعلاقات السيئة بالفعل بين البلدين إلى مستوى متدنٍ جديدٍ.

ورد بوتين، في تصريح على التلفزيون في وقت سابق، بشكل لاذع على تصريحات بايدن وقال:“إن المرء لا يرى إلا خصاله“.

وكان بايدن قد ردَّ على سؤال طُرح عليه خلال مقابلة مع قناة (إيه.بي.سي) الإخبارية عما إذا كان يعتقد أن الرئيس الروسي قاتل، قائلًا:“أعتقد ذلك“.

وقال بوتين إن آخر مناسبة تحدث فيها مع بايدن كانت عبر الهاتف، وبناءً على طلب الأخير، وإنه يقترح الآن أن يجري الاثنان حوارًا آخر، الجمعة أو الإثنين، عبر دائرة تلفزيونية على أن يُبث مباشرة.

وأوضح بوتين قائلًا خلال مقابلة تلفزيونية بشأن تصريحات بايدن:“أود أن أعرض على الرئيس بايدن أن نواصل نقاشنا، لكن بشرط أن يُبث على الهواء، عبر الإنترنت، دون أي تأخير“.

وتعود آخر مناسبة تحدث فيها الرئيسان، إلى 26 يناير/ كانون الثاني، وذلك في اتصال هاتفي بعد أيام قليلة من تولي بايدن الرئاسة.

وقال بوتين إنه مستعد لبحث العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة، وقضايا أخرى، ومنها الصراعات الإقليمية ”غدًا أو يوم الإثنين مثلًا“.

ووصف بايدن أيضًا بوتين خلال مقابلة (إيه.بي.سي) بأنه بلا قلب، وقال إنه سيدفع ثمن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية العام 2020، وهو أمر ينفي الكرملين حدوثه.

وتستعد الولايات المتحدة لفرض مجموعة عقوبات جديدة على روسيا خلال الأيام المقبلة بخصوص مزاعم التدخل وكذلك مزاعم اختراق إلكتروني. وفي خطوة غير معتادة، استدعت موسكو سفيرها من واشنطن للتشاور بعد تصريحات بايدن.

وقال بوتين في رده على وصف بايدن له، إنه يعرف الرئيس الأمريكي شخصيًا، وإنه يتمنى له صحة طيبة، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى عمر بايدن البالغ 78 عامًا.

وأضاف بوتين أن كل بلد يُضطر لخوض ”أحداث دموية“، ملمحًا إلى أن الرئيس الأمريكي كان منافقًا في حديثه، وأن بايدن يتهم الرئيس الروسي بذنب اقترفه هو نفسه.

وقال بوتين:“أتذكر أيام طفولتي حين اعتدنا أن نردد: من لديه عيب يراه في الآخرين.. هذا ليس نابعًا من فراغ، ليست مجرد مقولة أو لهو أطفال، المعنى النفسي هنا عميق للغاية“.

وتابع:“نحن دومًا نرى خصالنا في الآخرين، ونعتقد أنهم فعلًا أمثالنا، ولهذا نقيّم أفعالهم، ونصدر أحكامًا“.

تصريحات سيئة

وقال المتحدث باسم بوتين بعد مدة قليلة من تصريحات الرئيس الروسي إن بايدن أظهر أنه غير مهتم بإصلاح العلاقات مع موسكو التي توترت على كل الأصعدة، خاصة سوريا، وأوكرانيا، وسجن السياسي المعارض أليكسي نافالني.

وسارع بايدن إلى تمديد معاهدة نووية رئيسة مع روسيا عقب توليه السلطة، في يناير/ كانون الثاني، لكن إدارته قالت إن نهجها مع موسكو سيكون أشد من ذلك النهج الذي اتخذته الإدارة السابقة بقيادة دونالد ترامب، وإنها لن تتعاون معها إلا في حال وجود فائدة ملموسة للولايات المتحدة.

وقال المتحدث دميتري بيسكوف:“إنها تصريحات بالغة السوء.. لقد أظهر الرئيس الأمريكي بوضوح أنه لا يرغب بتحسين العلاقات مع بلدنا.. سنعمل الآن من هذا المنطلق“.

وأضاف للصحفيين معلقًا على تصريح بايدن:“لم يحدث أمر كهذا بالقطع على مر التاريخ“.

وقال قسطنطين كوساتشيوف نائب رئيس مجلس الاتحاد في البرلمان الروسي إن استدعاء موسكو لسفيرها كان الخطوة المنطقية الوحيدة الممكن اتخاذها في مثل هذه الظروف.

وتابع قائلًا في منشور على فيسبوك:“أعتقد أنها لن تكون الأخيرة ما لم يصدر تفسير أو اعتذار من الجانب الأمريكي.. مثل هذا التقييم غير مسموح أن يصدر على لسان رجل دولة بهذه المكانة.. هذه لحظة فاصلة في العلاقات الأمريكية الروسية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك