أخبار

قبل 5 أيام على انتخابات الكنيست.. انسحاب حزبين من السباق ونتنياهو يحصل على دعم غير متوقع
تاريخ النشر: 18 مارس 2021 14:47 GMT
تاريخ التحديث: 18 مارس 2021 17:00 GMT

قبل 5 أيام على انتخابات الكنيست.. انسحاب حزبين من السباق ونتنياهو يحصل على دعم غير متوقع

يقف المشهد الانتخابي الإسرائيلي أمام عدد من التطورات، وذلك قبل خمسة أيام على انطلاق انتخابات الكنيست في الـ 23 من آذار/ مارس الحالي، إذ أعلنت بعض الأحزاب

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يقف المشهد الانتخابي الإسرائيلي أمام عدد من التطورات، وذلك قبل خمسة أيام على انطلاق انتخابات الكنيست في الـ 23 من آذار/ مارس الحالي، إذ أعلنت بعض الأحزاب انسحابها من السباق، كما ظهرت مواقف جديدة من قبل رؤساء أحزاب أخرى، يفترض أنها على خلاف مع رئيس الوزراء وزعيم ”الليكود“ بنيامين نتنياهو.

وتعد الانتخابات المقبلة هي الرابعة في غضون عامين، ويأمل خلالها نتنياهو أن يشكل الحكومة السادسة في مشواره السياسي، مقابل كتلة اليسار الوسط، التي تشهد حالة من عدم الاستقرار، وتعاني غياب الإجماع على الشخصية التي ستمثل هذه الكتلة سعيًا لتغيير السلطة في إسرائيل.

القائمة المشتركة تعلن خوضها الانتخابات الإسرائيلية بمركباتها الثلاثة - RT Arabic

وأعلن حزب ”معا“ العربي اليهودي المشترك، انسحابه من السباق الانتخابي، ودعمه لـ ”القائمة العربية المشتركة“، وذلك بعد فشله في الحصول على دعم واسع النطاق من الجمهوري العربي.

وذكر زعيم الحزب، محمد دراوشة، في حديث لموقع ”تايمز أوف إسرائيل“ بالعربية، أنه قرر عدم تشتيت الصوت العربي، ودعا أنصاره لدعم ”القائمة العربية المشتركة“.

ويدير دراوشة مركز المساواة والعيش المشترك في ”جفعات حبيباه“ وهو عضو في هيئة معهد ”شالوم هارتمان“، وناشط اجتماعي سياسي واقتصادي، وأدار مشاريع شراكة يهودية عربية عدة، وأدار حملات تشجيع التصويت في المجتمع العربي وحملات لدمج الطلاب العرب في الأكاديمية.

وأعلن حزب ”عتسمينو“ الليبرالي، الخميس، انسحابه أيضًا، مؤكدًا أنه بصدد تأييد حزب ”أزرق أبيض“ بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس، في تطور هو الأفضل لصالح غانتس منذ تدني شعبيته إلى مستويات غير مسبوقة، وحصوله في آخر استطلاع انتخابي على 4 مقاعد فقط.

وذكرت مصادر بالحزب المنسحب لموقع ”سروغيم“ العبري، الخميس، أن الكتلة الوحيدة التي حرصت على مصلحة أصحاب الأعمال واهتمت بأزمتهم كانت ”أزرق أبيض“، وبفضلها تم فتح الاقتصاد الإسرائيلي من جديد ولم يبقَ مغلقا حتى موعد الانتخابات.

وتابعت أنه في أعقاب مشاورات داخلية والحديث مع خبراء الاستطلاعات تبين أن فرصة الحصول على مقعد بالكنيست هي فرصة ضئيلة، ومن ثم تقرر الانسحاب وإعلان دعم ”أزرق أبيض“.

تغيير مواقف

وفي المقابل، أعلن نفتالي بينيت زعيم حزب ”يمينا“، وجدعون ساعار، زعيم حزب ”أمل جديد“ أنهما لن يدعما قانونا يمنع نتنياهو من تشكيل حكومة في ظل محاكمته.

ونقلت قناة ”أخبار 12“ العبرية عن زعيم يمينا، اليوم الخميس، أنه لن يؤيد قانونا يمنع نتنياهو من تولي منصبه في ظل مذكرات الاتهام الموجه إليه، وفي الوقت نفسه أعلن ساعار أنه سيدعم قانونا من هذا النوع، لكن ليس خلال الكنيست القادم، وذكر أنه قد يؤيد هذا القانون لو فشل هذا الكنيست وتم الذهاب إلى انتخابات خامسة.

وأكد بينيت، أنه لن يدعم زعيم ”هناك مستقبل“ يائير لابيد بأي حال من الأحوال، مضيفًا: ”ما يردده الليكود حول دعم لابيد كذب محض، لن تقوم حكومة برئاسة لابيد، (يمينا) لن تجلس في حكومة من هذا النوع، لا أقول إنه سيئ، لكنه يساري“.

وعقب تصريحات بينيت، قال زعيم ”أمل جديد“ الذي منحه آخر استطلاع للرأي 10 مقاعد محتلا المركز الرابع، إنه لن يؤيد قانونا يمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة طالما يواجه مذكرات اتهام حاليًا، ولكنه قد يؤيده مستقبلاً، أو لو تم الذهاب إلى انتخابات خامسة.

ونوه إلى أنه يؤيد مسألة عدم تكليف متهم جنائي بتشكيل حكومة، لكنه يعارض مثل هذا القانون في الكنيست المقبل، وقال: ”ربما يحدث ذلك في الكنيست الـ 25″، أي لو تحقق سيناريو حل الكنيست الـ 24، وإعلان الذهاب إلى انتخابات خامسة.

رئيس القائمة العربية الموحدة: مستعد للحوار مع المعارضة بعد الانتخابات الإسرائيلية - RT Arabic

وأضاف: ”لا يمكن تغيير قواعد اللعب في منتصف المباراة، الكنيست المقبل ينبغي أن يفكر في نظام مناسب للمستقبل“. وأردف أنه ينبغي بحث هذه المسألة بجدية، وأنه سيضع القانون أمام الكتلة التي يرأسها من أجل اتخاذ القرار المناسب.

ويؤشر موقف بينيت وساعار الجديد، بشكل محتمل، على وجود ترتيبات واتصالات يجريها نتنياهو من وراء الكواليس بشأن تشكيلة الائتلاف الحكومي المقبل، مع كل من بينيت، الشريك المحتمل، وساعار المنشق عن حزب السلطة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك