أخبار

صحف عالمية: تهديدات أمريكية لإيران والصين بسبب النفط وتحذيرات من سيطرة ميليشيات الحوثي على مأرب
تاريخ النشر: 18 مارس 2021 9:36 GMT
تاريخ التحديث: 18 مارس 2021 11:05 GMT

صحف عالمية: تهديدات أمريكية لإيران والصين بسبب النفط وتحذيرات من سيطرة ميليشيات الحوثي على مأرب

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الخميس العديد من الملفات ذات الاهتمام، والتي كان أبرزها تصعيد ميليشيات الحوثي العسكري في اليمن، وسط تحذيرات من عواقب

+A -A
المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الخميس العديد من الملفات ذات الاهتمام، والتي كان أبرزها تصعيد ميليشيات الحوثي العسكري في اليمن، وسط تحذيرات من عواقب العدوان المدعوم من إيران.

وركزت صحف عالمية في تغطيتها الصباحية على التهديدات الأمريكية الموجهة إلى الصين على خلفية شحنات النفط المتجهة من طهران إلى بكين، فيما واصلت أزمة لقاح ”أسترازينيكا“ في أوروبا فرض نفسها في وسائل الإعلام.

kharg-island-oil-terminal-in-iran

تهديدات أمريكية تستهدف الصين وإيران

قالت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية: إن الولايات المتحدة حذرت الصين بأنها ستفرض عقوبات على شحنات النفط الإيرانية، مع ارتفاع معدلات تصدير النفط من طهران إلى بكين خلال الأشهر القليلة الماضية، وفق مسؤول أمريكي بارز.

وأضافت: ”ارتفعت صادرات النفط الإيرانية إلى الصين أخيرا، بحسب ما قاله مسؤول بارز مطلع على الملف الإيراني في الإدارة الأمريكية“.

ومضت تقول: ”تساءل بعض المراقبين حول ما إذا كان ارتفاع معدلات تصدير النفط من إيران إلى الصين يأتي كمؤشر على أن إدارة بايدن تغض الطرف عن تلك التجارة، في محاولة لتشجيع إيران على العودة إلى مفاوضات الاتفاق النووي الموقع عام 2015 وانسحبت منه واشنطن في 2018. حيث وضعت الإدارة الأمريكية العودة إلى الاتفاق كأولوية بالنسبة لها“.

وتابعت: ”تأتي تلك التحذيرات الصادرة من جانب إدارة بايدن في الوقت الذي سيلتقي فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ومستشار الأمن القومي جاك سوليفان مع نظيريهما الصينيين في ألاسكا اليوم الخميس، وذلك في اللقاء الأول منذ تولي الإدارة الجديدة مهام منصبها في مطلع يناير الماضي“.

ونقلت عن ”أمارتيا سن“، من شركة Energy Aspects الاستشارية، قولها: ”من الصعب للغاية تتبع سفن الشبح الإيرانية، والتي عادة ما تحتوي على صادرات نفطية، بالإضافة إلى نفط خام مخزن في البحر منذ أشهر. نعلم أن هذه البراميل النفطية سيتم تصديرها، ولكن المشكلة في عدم معرفة التوقيت“.

وقالت شركة أبحاث الطاقة Kpler إن إيران تقوم بتصدير النفط والنفط الخفيف إلى الصين من خلال عمليات تمويه، بحيث تظهر تلك البراميل على أنها عمانية.

وأشارت إلى أن 4 ناقلات إيرانية قامت بنقل أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بها إلى سفن أخرى في أحد الموانئ العمانية، ثم ذهبت إلى إيران لتحميل ما يقرب من 8 ملايين برميل من النفط، ثم عادت إلى عمان لالتقاط أجهزة الإرسال والاستقبال في طريقها إلى الصين.

2021-03-11-216

خطر متصاعد في اليمن

قالت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ إن ميليشيات الحوثي صعدت هجماتها على مدينة مأرب من 3 اتجاهات، وسط مقاومة من القوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي.

وأضافت في تقرير لها: ”خلال الأسابيع الأخيرة، اخترقت ميليشيات الحوثي أميالا قليلة من المدينة، وذلك بمساعدة الطائرات المسيرة الحربية والصواريخ الباليستية وقذائف المورتر“.

ومضت تقول: ”تحذر الحكومة اليمنية ومسؤولون سعوديون من أن سقوط مأرب سيؤدي إلى سيطرة الحوثيين على منطقة إستراتيجية، ويمكن أن تكون بمثابة منصة إطلاق لهجمات الحوثيين المستمرة على البنية التحتية السعودية لصناعة النفط وأهداف أخرى“.

وتابعت: ”مسؤولون يمنيون وسعوديون أشاروا إلى أن الخطوات الأخيرة التي قامت بها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لفك الارتباط الأمريكي مع الحرب المستمرة منذ 6 سنوات أدت إلى تمكين الحوثيين“.

وقال مسؤولون أمريكيون، إن الشهر الماضي شهد هجمات صاروخية حوثية وأخرى بطائرات مسيرة أكثر من أي شهر آخر“، بحسب الصحيفة.

ونقلت عن مسؤول سعودي بارز قوله: ”أساء الحوثيون قراءة الإجراءات التي اتخذتها إدارة بايدن، ويرون أنها ضوء أخضر“.

وأردفت قائلة: ”بينما تحاول الولايات المتحدة الخروج من اليمن، فإن إيران تسعى لتعزيز نفوذها، إذ نجحت الولايات المتحدة مرارا في مصادرة أسلحة مصنعة في إيران قبالة السواحل اليمنية، إذ كانت متجهة إلى ميليشيات الحوثي“.

ونقلت عن محمد علي المقدشي، وزير الدفاع في الحكومة اليمنية المدعومة من الأمم المتحدة، قوله وهو في القيادة المركزية للقوات المدافعة عن مأرب: ”الحوثيون يستخدمون أمواجا من البشر مثل الغنم، نأمل أن تعيد الولايات المتحدة النظر في نهجها، نثق في وقوف الولايات المتحدة إلى جانب السعودية أمام إيران وعملائها، ونضع أملنا على ذلك“.

germany-health-virus-vaccination

معضلة أوروبية أمام قرار لقاح ”أسترازينيكا“

قالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، إن أوروبا تقوم مرة أخرى بتخريب برنامج التطعيم المضاد لفيروس كورونا المستجد مرة أخرى، في ظل القرار ”غير العلمي“ الذي اتخذته بعض الدول الأوروبية لإيقاف التطعيم بلقاح أسترازينيكا؛ ما سيؤدي إلى تعطيل التخلص من حالات الإغلاق، والتسبب في آلاف الوفيات غير المبررة.

وأضافت: ”منذ 5 أسابيع كان من السهل توقع أن تشهد أوروبا ربيعا كئيبا، ولكن يبدو أن الوضع سيكون أسوأ من التوقعات السابقة. إذ قررت حكومات ألمانيا وفرنسا وإسبانيا إيقاف التطعيم بلقاح أسترازينيكا، بناء على مزاعم مبعثرة وغير علمية، بأنه يمكن أن يتسبب في جلطات دموية“.

ومضت تقول: ”إنهم يهددون الآن بإيقاف صادرات اللقاح إلى الدول التي لا تقوم بتصدير إنتاجها إلى الاتحاد الأوروبي. يمكن ألا تمثل تلك الخطوة تغييرا كبيرا في التوقيت الذي حدده الاتحاد كي تعود الأمور إلى طبيعتها، ولكنها من المؤكد أنها ستثير توترات مع جيران، مثل: بريطانيا“.

وتابعت: ”علاوة على ذلك، وحتى إذا تقرر استئناف التطعيم بلقاح أسترازينيكا، فإن أوروبا ستكون في موقع متأخر. يجب أن يتخذ القادة الأوروبيون -الآن- قرارا: إما استمرار الإغلاق حتى مطلع الصيف، حتى في الوقت الذي بدأ فيه الأمريكيون والبريطانيون العودة إلى الحياة الطبيعية، وإما مواجهة قفزة وحشية في الإصابات والحالات التي تتلقى العلاج في المستشفيات. يبدو أن المسار الأخير هو الاحتمال الأقوى“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك