أخبار

صحف عالمية: احتدام الصدام التركي الأوروبي حول غاز المتوسط.. واتهامات لبايدن بإشعال فوضى المهاجرين على حدود أمريكا
تاريخ النشر: 17 مارس 2021 6:41 GMT
تاريخ التحديث: 17 مارس 2021 8:10 GMT

صحف عالمية: احتدام الصدام التركي الأوروبي حول غاز المتوسط.. واتهامات لبايدن بإشعال فوضى المهاجرين على حدود أمريكا

تناولت صحف عالمية بارزة، في تغطيتها الصباحية، ليوم الأربعاء، العديد من القضايا والملفات ذات الاهتمام، أبرزها استعداد تركيا للدخول في صدام مع دول المنطقة

+A -A
المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

تناولت صحف عالمية بارزة، في تغطيتها الصباحية، ليوم الأربعاء، العديد من القضايا والملفات ذات الاهتمام، أبرزها استعداد تركيا للدخول في صدام مع دول المنطقة والاتحاد الأوروبي حول حقوق الاستكشاف في البحر المتوسط، إضافة إلى الانتقادات التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي جو بايدن على خلفية سياساته المتعلقة بالمهاجرين.

وسلطت الصحف العالمية الضوء -كذلك- على الخلافات المتصاعدة حول لقاح ”أسترازينيكا“ المضاد لفيروس ”كورونا“ بين الهيئات الطبية والحكومات الأوروبية حول فاعلية اللقاح من جهة، وخطورته من ناحية أخرى، وسط تطمينات أوروبية.

2021-03-44-47

تركيا تستعد للصدام مع إسرائيل واليونان والاتحاد الأوروبي

رأت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ أن تركيا تقترب من صدام محتمل مع إسرائيل واليونان والاتحاد الأوروبي حول شرق البحر المتوسط، حيث تستهدف أنقرة تفكيك العلاقات الإسرائيلية، وسعت -أيضا- إلى جذب مصر من خلال مزاعمها حول المصالحة بين الدولتين.

وقالت في تقرير إن ”تركيا أرسلت إشعارا دبلوماسيا إلى إسرائيل واليونان، وزعمت من خلاله أن البلدين يجب أن يحصلا على تصريح منها قبل القيام بأي عمليات تتعلق بالطاقة في شرق البحر المتوسط، في حين يأتي ذلك بعد أيام من نهاية مناورة بحرية شاركت فيها إسرائيل وقبرص واليونان وفرنسا“.

وأردفت أنه ”في إشعار دبلوماسي تم إرساله إلى سفارتي إسرائيل واليونان، ومفوضية الاتحاد الأوروبي، فإن أنقرة قالت: إن الأطراف الثلاثة يجب أن تحصل على تصريح منها قبل القيام بأي أنشطة في الجرف القاري التركي، وفقا لمصادر دبلوماسية“.

واستطردت أن ”تركيا تشعر بالغضب من توقيع إسرائيل وقبرص واليونان اتفاقا مبدئيا الأسبوع الماضي، تمهيدا لتنفيذ مشروع أطول كيبل كهربائي تحت الماء في العالم يربط بين شبكات الكهرباء في الدول الثلاث. إذ تزعم أنقرة أن المشروع الذي يمتد بطول 1200 كيلو متر يدخل في نطاق الجرف القاري التركي“.

وأنهت الصحيفة تقريرها بالقول إنه ”من الواضح أن تركيا تريد استخدام هذا التهديد المبني على مزاعم لابتزاز إسرائيل، ومنحت وسائل الإعلام الحكومية والموالية لها الضوء الأخضر في استخدام تلك المزاعم لتعزيز قضيتها“.

a-police-officer-and-a-u-s-customs-and-border-protection-cbp-official-detain-people-during-a-gathering-in-support-of-the-migrant-caravan-in-san-diego

بايدن في مرمى الاتهامات

قالت صحيفة ”ذي تايمز“ البريطانية: إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يتعرض لاتهامات بإشعال فوضى المهاجرين على حدود الولايات المتحدة.

وجاء في تقرير للصحيفة، أن ”الولايات المتحدة تتجه نحو ذروة غير مسبوقة منذ 20 عاما في أعداد المهاجرين الذين يعبرون الحدود مع المكسيك، وفقا لتصريحات وزير الأمن الداخلي الأمريكي، في ظل طفرة للأطفال المشردين؛ ما يصعّد الضغوط على بايدن“.

وأضافت أن ”ليخاندرو مايوركاس، وزير الأمن الداخلي الأمريكي، قال إن أكثر من مليون شخص ربما يسعون إلى حياة جديدة في الولايات المتحدة هذا العام. تم رفض دخول معظم العائلات والمراهقين دون ذويهم، لكن تم فتح مراكز إيواء جديدة للأطفال المشردين الذين يصلون دون أحد من آبائهم“.

وبحسب الصحيفة: ”تحدى جمهوريون بارزون، سافروا إلى الحدود، الرئيس بايدن بالحضور ورؤية المشاهد الإنسانية المحزنة، واتهموه بخلق الفوضى، من خلال الإلغاء المفاجئ للعديد من السياسات الصارمة التي انتهجها الرئيس السابق دونالد ترامب“.

وأوضحت الصحيفة أنه ”يصل 400 طفل دون الثامنة عشرة يوميا إلى الحدود؛ ما يرفع العدد الإجمالي منذ بداية العام إلى 30 ألفا، وهو ضِعف الرقم المسجّل خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، إلا أن إدارة بايدن ألقت باللوم -هي الأخرى- على ترامب فيما يتعلق بالفوضى على الحدود، إذ اتهمته بتفكيك أنظمة اللجوء، وسحب الأموال التي كانت مخصصة لتحسين الأوضاع في السلفادور وغواتيمالا وهندوراس.

2021-03-2-66

صراع لقاح ”أسترازينيكا

ذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، أن السلطات الصحية والعلماء ألقوا بثقلهم وراء لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس ”كورونا“، لكن الحكومات الأوروبية المحاصرة، التي قررت إيقاف استخدامه، دافعت عن إجرائها الاحترازي.

وقالت الصحيفة إن ”الهيئة التنظيمية للأدوية في الاتحاد الأوروبي أفادت بأن فوائد استخدام لقاح أسترازينيكا تفوق المخاطر المحتملة، وذلك بعد تصريحات مماثلة من جانب منظمة الصحة العالمية، رغم بعض التقارير التي أشارت إلى إصابة بعض الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح بجلطات في الدم ووفاة العديد منهم“.

واضافت أن ”وكالة الأدوية التابعة للاتحاد الأوروبي، تقوم بتقييم المعلومات حول اللقاح، وحالات الجلطة الدموية، ومن المقرر أن تُصدر تقريرا يتضمن نتائج البحث يوم الخميس“، لافتة إلى أن ”الساسة في العديد من الدول الأوروبية، التي تضررت كثيرا نتيجة جائحة كورونا، ونتائجها الاقتصادية الصادمة، والمشكلات الأخيرة التي لاحقت برامج التطعيم، قالوا إنهم يتحركون في هذا الملف من منطلق الحذر الشديد“.

ونقلت عن وزير الصحة الإيطالي روبرتو إسبيرانزا، قوله، ”تنتظر الحكومات رأي وكالة الأدوية الأوروبية، ونحن واثقون من ظهور نتائج تُطمئن المواطنين، وتسمح باستئناف استخدام اللقاح مجددا. هذه العملية يجب أن تعزز ثقتنا في لقاح أسترازينيكا، لكنّ آخرين يرون مخاطر حذر وتردد الساسة في مواقفهم إزاء اللقاح، الذي يُعتبر عنصرا حيويا في الجهود الأوروبية لإيقاف الوباء“.

كما نقلت الصحيفة عن إيمير كوكي، الرئيس التنفيذي لوكالة الأدوية الأوروبية قوله: إن الوكالة لا تزال مقتنعة تماما بفوائد اللقاح.. الثقة في سلامة وفاعلية اللقاحات التي وافقنا على استخدامها أمر أساس بالنسبة لنا، ونحن نشعر بالقلق من أنه ربما يكون هناك تأثير على الثقة في اللقاحات“.

وأردفت الصحيفة، ”أوقفت الدنمارك والنرويج وأيسلندا استخدام اللقاح الأسبوع الماضي، لكن الضغوط على الساسة تصاعدت بعد توصية من معهد باول إرليش الألماني بإيقاف توزيع اللقاح انتظارا للمزيد من التحقيقات“.

وحسب ”وول ستريت جورنال“، دافع كلاوس سيشوتيك مدير المعهد عن تلك التوصية، وقال إن خبراء اكتشفوا وجود 7 حالات يعاني أصحابها من تخثر الوريد الدماغي، وهي حالة خطيرة للمخ، وأن 3 من هؤلاء المرضى ماتوا، ما يبرر تعليق استخدام اللقاح، مشيرة إلى أن 6 من بين المرضى السبعة من النساء، بين العشرين والخمسين من العمر، في الوقت الذي تلقى فيه 1.6 مليون شخص لقاح أسترازينيكا في ألمانيا.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك