أخبار

سلطات السلفادور تداهم مكاتب البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة
تاريخ النشر: 17 مارس 2021 2:44 GMT
تاريخ التحديث: 17 مارس 2021 7:10 GMT

سلطات السلفادور تداهم مكاتب البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة

داهمت السلطات السلفادورية الثلاثاء مكاتب البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة في إطار تحقيق بمزاعم فساد، بعد أسابيع فقط من فوز حزب الرئيس السلفادوري نجيب أبو كيلة

+A -A
المصدر: أ ف ب

داهمت السلطات السلفادورية الثلاثاء مكاتب البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة في إطار تحقيق بمزاعم فساد، بعد أسابيع فقط من فوز حزب الرئيس السلفادوري نجيب أبو كيلة مع حلفائه بالغالبية في الانتخابات البرلمانية.

ونشر مكتب الادعاء العام تغريدة أعلن فيها أن رجال الأمن نفذوا مذكرة تحرٍ للبحث عن موظفين وهميين في البرلمان يتقاضون أجورا من دون القيام بأي عمل.

ورغم ان أبو كيلة حقق هدفه في انتخابات 28 شباط/ فبراير بالفوز بالغالبية البرلمانية، فإن السلطة التشريعية ستظل تحت سيطرة خصومه حتى الأول من أيار/ مايو، موعد أداء البرلمان الجديد لليمين الدستورية.

وتمكن حزب ”نيو آيدياز“، الذي أسسه أبو كيلة مع ”التحالف الكبير من أجل الوحدة الوطنية“، من الفوز بأكثر من نصف المقاعد في البرلمان الجديد.

وسيطلق هذا الفوز يدي الرئيس في العمل بعد عامين من إحباط البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة لخططه ووضع العوائق في وجهها.

وكانت نقابة عمالية قد زعمت مؤخرا وجود نحو ألف موظف وهمي في البرلمان.

وطالب نواب هذا الشهر بإعلان افتقار أبو كيلة ”للأهلية العقلية“ للحكم، وهي خطوة ندد بها الرئيس ووصفها بأنها ”محاولة انقلاب برلمانية“.

ومنذ توقيع اتفاق سلام عام 1992 لإنهاء حرب أهلية استمرت أكثر من عقد، لم يتمكن أي حزب في السلفادور من الفوز بمفرده بغالبية مطلقة في البرلمان، ما أجبر المجموعات السياسية المعارضة على الدخول في مفاوضات وتسويات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك