أخبار

عرب إسرائيل يستخدمون "الفلاش موب" لتسليط الضوء على حوادث إطلاق نار مميتة
تاريخ النشر: 16 مارس 2021 16:38 GMT
تاريخ التحديث: 16 مارس 2021 18:20 GMT

عرب إسرائيل يستخدمون "الفلاش موب" لتسليط الضوء على حوادث إطلاق نار مميتة

في ساحة ديزنجوف بتل أبيب، التي كانت تعج بالناس ظهيرة يوم السبت الماضي، بدأ نحو 12 شابًا فجأة في السقوط أرضًا ببطء وبشكل مسرحي، مما سبب حالة من الصدمة والارتباك بين الإسرائيليين، الذين كانوا يتسوقون

+A -A
المصدر: رويترز

في ساحة ديزنجوف بتل أبيب، التي كانت تعج بالناس ظهيرة يوم السبت الماضي، بدأ نحو 12 شابًا فجأة في السقوط أرضًا ببطء وبشكل مسرحي، مما سبب حالة من الصدمة والارتباك بين الإسرائيليين، الذين كانوا يتسوقون أو يستمتعون باحتساء القهوة.

”هل خفتم؟“، كان هذا هو السؤال الذي طرحه منظم التجمع المفاجئ ”فلاش موب“ محمد جبارين على المارة قبل أن يشرع في شرح الهدف من التجمع، وهو لفت الانتباه إلى تصاعد حالات إطلاق النار داخل المجتمع العربي في إسرائيل، واتهام الشرطة بالفشل في التصدي للعنف.

وقُتل ما لا يقل عن 24 مواطنًا عربيًا في إسرائيل بالرصاص هذا العام، معظمهم على أيدي مهاجمين مجهولين من داخل بلداتهم وقراهم، وأصبحت حوادث إطلاق النار، التي غالبا ما تكون مرتبطة بالجريمة والعصابات، قضية محورية بالنسبة للأقلية التي تشكل 21% قبل الانتخابات العامة في الـ23 من شهر مارس/آذار الجاري.

وجاء أكبر تعبير عن الإحباط والغضب، الذي يشعر به المجتمع من خلال الاحتجاجات المناهضة للعنف، التي شارك فيها عشرات الآلاف في أم الفحم وبلدات عربية أخرى.

لكن التجمعات المفاجئة (فلاش موب) هي محاولة لزيادة الوعي بحوادث إطلاق النار في قلب البلدات الإسرائيلية اليهودية.

ويتهم المتظاهرون الشرطة بغض الطرف عن العنف، الذي يقولون: إنه نتيجة للفقر وسنوات من قلة الاستثمار في مجتمعات الأقليات.

وتقول الشرطة الإسرائيلية: إنها تحقق في جميع حوادث إطلاق النار، وتواصل عملها لجمع الأسلحة غير المشروعة واعتقال جميع المجرمين وتقديمهم إلى العدالة.

وقالت عناب مهاجن (19 عامًا) في احتجاج أم الفحم، يوم الجمعة الماضي: إن ”الحل الوحيد لمحاربة تقاعس الشرطة وتواطؤها في الإجرام، هو أن ننزل إلى الشارع ونحشد جماهيرنا العربية الفلسطينية“.

ومن خلفها، لوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية، وهو مشهد غير مألوف في شوارع إسرائيل.

ودعا بعض السياسيين العرب إلى العمل مع رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتنياهو لمعالجة العنف.

وبدأت ملصقات لنتنياهو بالظهور في الأحياء العربية في مدن مثل، حيفا، تحمل الشعار العربي ”نحن معكم“.

وتعهد نتنياهو، الذي يتهمه كثير من العرب، بالتمييز ضد مجتمعهم بدفع مبلغ 100 مليون شيقل ما يُعادل 30.24 مليون دولار أمريكي؛ لمحاربة العنف في البلدات العربية.

لكن لونا حسن، إحدى منظمي ”الفلاش موب“، قالت: إن العرب يجب أن يركزوا على العمل الجماعي؛ للتصدي لحوادث إطلاق النار، بدلا من الاعتماد على أي سياسي بعينه.

وقالت لونا البالغة من العمر 24 عامًا: إن ”العرب ممثلون في كل جانب من جوانب الاقتصاد، وفي كل جانب من جوانب الحياة تقريبا في إسرائيل، نستحق الأمان ونستحق الحماية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك