أخبار

قائد الحرس الثوري: إيران كانت على حافة الحرب مرارا وخامنئي أجبر العدو على التراجع
تاريخ النشر: 14 مارس 2021 9:18 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2021 11:46 GMT

قائد الحرس الثوري: إيران كانت على حافة الحرب مرارا وخامنئي أجبر العدو على التراجع

قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، الأحد، إن إيران كانت على حافة الحرب بضع مرات، زاعما أن "المرشد علي خامنئي أجبر العدو على

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، الأحد، إن إيران كانت على حافة الحرب بضع مرات، زاعما أن ”المرشد علي خامنئي أجبر العدو على التراجع“.

وأضاف اللواء سلامي في خطاب له أمام أساتذة من قوات الباسيج ”كنا على حافة الحرب بضع مرات، إلا أن خامنئي أجبر العدو على التراجع“، مشيرا إلى أنه ”لا يجوز لنا أن نقول إلى أين فر العدو وكيف تراجع ولماذا كانت أيديهم مقيدة“.

وواصل سلامي مزاعمه بالقول إن ”ثورتنا امتداد لرسالة الأنبياء، وإن الثورة الإسلامية كانت بعثا من جديد بعد إغلاق الشرائع السماوية“.

وذكر القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، أن ”العدو (الولايات المتحدة) اليوم ليس لديه وجه إمبراطورية مرحة على الإطلاق، ولقد اتخذ العدو وجه قوة فارغة ولكنها كبيرة المظهر“.

واعترف اللواء سلامي أن ”إيران محاصرة لكنها لم تتضرر، وأن العدو خسر -أيضا- الحرب الاقتصادية“.

وكادت إيران تدخل في حرب عسكرية مع الولايات المتحدة بعد اعتراف واشنطن في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب بمسؤوليتها عن اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني فجر الثالث من كانون الثاني/يناير 2020 عقب خروجه من مطار بغداد الدولي.

ودخلت طهران في حالة ارتباك بعد مقتل أهم وأقوى قائد عسكري ينشط بالخارج، إذ هددت بأن قتل قائدها لن يمر دون انتقام.

وفي الـ8 من كانون الثاني/يناير العام الماضي، أطلق الحرس الثوري الإيراني، العديد من الصواريخ الباليستية على قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار، غرب العراق، فضلا عن قاعدة جوية أخرى في أربيل، كردستان العراق، واستهدفت القوات الأمريكية المتمركزة هناك.

وقالت الولايات المتحدة في البداية، إنه لم يصَب أو يُقتل أي من أفراد القوات الأمريكية في الهجوم، لكن اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية بإصابة 109 جنود أمريكيين بارتجاج في الدماغ جراء الضربات الإيرانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك