أخبار

تزامنا مع مقتل 11 متظاهرا.. رئيس "حكومة الظل" في ميانمار يتعهد بمحاربة الانقلاب
تاريخ النشر: 13 مارس 2021 16:59 GMT
تاريخ التحديث: 13 مارس 2021 18:38 GMT

تزامنا مع مقتل 11 متظاهرا.. رئيس "حكومة الظل" في ميانمار يتعهد بمحاربة الانقلاب

وجه القائم بعمل رئيس الحكومة المدنية الموازية في ميانمار كلمة للشعب لأول مرة اليوم السبت من مكان اختبائه وتعهد بالمضي قدما في "ثورة" للإطاحة بالمجلس العسكري. ووجه ماهن وين خاينج ثان، الذي عينه مشرعون مخلوعون

+A -A
المصدر: رويترز

وجه القائم بعمل رئيس الحكومة المدنية الموازية في ميانمار كلمة للشعب لأول مرة، اليوم السبت، من مكان اختبائه، وتعهد بالمضي قدما في ”ثورة“ للإطاحة بالمجلس العسكري.

ووجه ماهن وين خاينج ثان، الذي عينه مشرعون مخلوعون في أعقاب الانقلاب العسكري في الأول من شهر فبراير/شباط الماضي، كلمته عبر ”فيسبوك“، قائلًا: ”هذه أحلك لحظات الأمة ولحظة اقتراب بزوغ الفجر“.

وقد لاذ ماهن وين خاينج ثان بالفرار مع معظم كبار المسؤولين بحزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وقال شهود ووكالة ميانمار (ناو) الإعلامية المحلية وبي.بي.سي (الخدمة البورمية) إن 11 متظاهرا على الأقل قتلوا، اليوم السبت، في أحد أكثر الأيام دموية منذ الانقلاب، الذي استولى خلاله جيش ميانمار على السلطة واعتقل معظم القيادة المدنية، بمن في ذلك الزعيمة أونج سان سوتشي.

وتم تعيين ماهن وين خاينج ثان، الأسبوع الماضي، قائما بعمل نائب الرئيس من قبل لجنة تمثل الأعضاء المخلوعين في البرلمان، والتي تعمل على الاعتراف بها كحكومة شرعية.

وقد أعلنت اللجنة عزمها إقامة ديمقراطية اتحادية، ويعقد زعماؤها اجتماعات مع ممثلي أكبر المنظمات العرقية المسلحة في ميانمار، التي تسيطر بالفعل على مساحات شاسعة من الأراضي في جميع أنحاء البلاد. وقد تعهد البعض بتقديم الدعم.

وأعلن المجلس العسكري، الذي لم يتسنَ الوصول إليه للتعليق يوم السبت، أن هذه اللجنة غير قانونية، وقال إن أي شخص عضو فيها يمكن أن يواجه تهمة الخيانة التي تصل عقوبتها إلى الإعدام.

في حين وصفت اللجنة المجلس العسكري بأنه ”منظمة إرهابية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك