أخبار

إيران تعدم 4 سجناء أهوازيين بينهم ناشط بارز
تاريخ النشر: 01 مارس 2021 16:51 GMT
تاريخ التحديث: 01 مارس 2021 18:55 GMT

إيران تعدم 4 سجناء أهوازيين بينهم ناشط بارز

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، الإثنين، إن السلطات الإيرانية أعدمت أربعة سجناء من أبناء القومية العربية، بينهم الناشط السياسي البارز جاسم حيدري؛

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، الإثنين، إن السلطات الإيرانية أعدمت أربعة سجناء من أبناء القومية العربية، بينهم الناشط السياسي البارز جاسم حيدري؛ بتهمة التعاون مع جماعات معارضة.

وذكرت المنظمة، بحسب مصادر مطلعة تحدثت لها، أن ”الناشط السياسي والمناضل الأهوازي جاسم حيدري جرى إعدامه، فجر يوم السبت الماضي، مع 3 معتقلين آخرين في سجن سبيدار، بمدينة الأهواز جنوب البلاد“.

وقالت المصادر، إن ”والد جاسم حيدري تسلم، يوم أمس الأحد، جثة نجله من مكتب جهاز الاستخبارات الإيراني في الأهواز“.

2021-03-2-1

وأفادت مواقع إخبارية إيرانية معارضة، بأن المعتقلين الـ 3 الذين جرى إعدامهم من أبناء القومية العربية، هم: علي خسرجي وحسين سيلاوي وناصر خفاجيان.

ودخل السجناء الـ 3 مع الناشط جاسم حيدري في حالة إضراب عن الطعام، منذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث خيطوا شفاههم معا في سجن شيبان بمدينة الأهواز؛ احتجاجا على ظروف السجن.

وفي الـ 13 من فبراير/ شباط الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن المحكمة العليا الإيرانية أيدت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حكم الإعدام بحق جاسم حيدري؛ بتهمة ”العمل المسلح والتعاون مع جماعة معارضة“.

وجاسم حيدري من مواليد عام 1989، وكان قد طلب اللجوء السياسي في النمسا، لكنه عاد إلى إيران في ديسمبر/ كانون الأول 2017، وجرى اعتقاله في طهران.

وأضافت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، في بيان لها عبر موقعها، أن ”جاسم حيدري تعرض لأقسى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي؛ لإجباره على الإدلاء باعتراف قسري تحت التعذيب“.

ويشكو أبناء القومية العربية في إيران، من مضايقات تفرضها السلطات عليهم، حتى في توفير فرص العمل، فيما تنعدم الخدمات في مناطقهم، ويسعون منذ سنوات إلى تشكيل دولة الأهواز العربية عبر أحزاب لهم تنشط في الخارج.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك