أخبار

نجاد متهمًا النظام: سيقتلونني ويشيعون جنازتي
تاريخ النشر: 28 فبراير 2021 22:23 GMT
تاريخ التحديث: 01 مارس 2021 2:35 GMT

نجاد متهمًا النظام: سيقتلونني ويشيعون جنازتي

اتهم الرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، مسؤولين في النظام لم يكشف عنهم بالتخطيط لاغتياله، جاء ذلك خلال رده على وجود مخطط لذلك. وقال نجاد في مقطع

+A -A
المصدر: طهران- إرم نيوز

اتهم الرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، مسؤولين في النظام لم يكشف عنهم بالتخطيط لاغتياله، جاء ذلك خلال رده على وجود مخطط لذلك.

وقال نجاد في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام إيرانية، في وقت متأخر من مساء الأحد، خلال اجتماعه مع حشد من أنصاره بشأن وجود مخطط جرى الحديث عنه مؤخرًا لاغتياله:“أعتقد أن النقاش حول الاغتيال قضية جادة وخطيرة“.

وأضاف نجاد:“نعم يمكن أن يغتالوني، ثم يشيعون جنازتي، ويقيمون مراسم العزاء، ويتهمون الآخرين باغتيالي“، مبينًا أنه“وضع جميع التسجيلات والمعلومات الخاصة بمخطط اغتياله في عدة أماكن آمنة“.

كما قال نجاد مازحًا:“إنهم يقتلون أنفسهم، ويقيمون مراسم، ويتهمون أنفسهم“، فيما أشار بعض الناشطين الإيرانيين إلى أن نجاد ربما يشير إلى قضية اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة الذي جرى اغتياله، في 27 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قرب طهران.

واتهمت إيران إسرائيل في البداية بالوقوف وراء عملية اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة، فيما اتهم بعض المسؤولين منظمة مجاهدي خلق المعارضة بهذه العملية.

وفي منتصف فبراير/شباط الجاري، قال وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، خلال مقابلة صحفية، إن الشخص الذي خطط لعملية اغتيال فخري زادة عضو في القوات المسلحة، وتمكن من الخروج من إيران قبل تنفيذ العملية.

وخلال الأسبوع الماضي، اتهم الموقع الإلكتروني التابع للرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، وزارة الاستخبارات التي يقودها محمود علوي، بالتجسس عبر نصب كاميرا متطورة على سطح مدرسة مطلة على منزل الرئيس السابق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك