أخبار

السجن 10 سنوات ونصف السنة على عراقي وصف بـ"العقل المدبر" لداعش في ألمانيا
تاريخ النشر: 24 فبراير 2021 14:39 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2021 16:05 GMT

السجن 10 سنوات ونصف السنة على عراقي وصف بـ"العقل المدبر" لداعش في ألمانيا

قضت محكمة تسيله، الأربعاء، على الداعية العراقي "أبو ولاء" الذي قدم على أنه "العقل المدبر" لتنظيم داعش في ألمانيا بالسجن عشر سنوات ونصف السنة في ختام محاكمة

+A -A
المصدر: ا ف ب

قضت محكمة تسيله، الأربعاء، على الداعية العراقي ”أبو ولاء“ الذي قدم على أنه ”العقل المدبر“ لتنظيم داعش في ألمانيا بالسجن عشر سنوات ونصف السنة في ختام محاكمة طويلة استمرت أكثر من ثلاث سنوات.

وكان أحمد عبد العزيز عبد الله عبد الله المعروف باسم ”أبو ولاء“ يحاكم في تسيله بشمال ألمانيا إلى جانب متهمين يشتبه بتواطئهم معه في محاكمة أحيطت بتدابير أمنية مشددة.

وأدين الداعية البالغ من العمر 37 عاما ووصل إلى ألمانيا في 2001، خصوصا بالانتماء إلى منظمة إرهابية وتمويل الإرهاب والمساعدة في التحضير لأعمال عنيفة، وكان متهما خصوصا بتجنيد الشباب وإرسالهم للقتال في سوريا والعراق.

وحكم عليه بالسجن عشر سنوات وستة أشهر، وكانت النيابة طلبت السجن 11 عاما ودفع محاميه ببراءته، وبحسب الادعاء فإن ”أبو ولاء“ كان ”ممثل“ تنظيم داعش في ألمانيا ويقيم ”علاقات مباشرة“ مع قادته.

وكان أيضا ”العقل المدبر للتنظيم“ حيث كان يرسل مقاتلين متطوعين من ألمانيا إلى سوريا أو العراق، وحكم على ثلاثة من المتهمين معه بعقوبات سجن تتراوح بين أربع وثماني سنوات بتهمة التواطؤ.

داعية لا يظهر وجهه

2021-02-2-92

وقالت المحكمة إنه كان ”مرجعا من الصف الأول يتمتع بكاريزما كبرى“ في أوساط الجهاديين في ألمانيا، وبصفته هذه سمح له تنظيم داعش ”بالتصرف باسمه“.

وصل الرجل إلى ألمانيا كطالب لجوء في عام 2001 وتم اعتقاله في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بعد تحقيق استخباراتي داخلي مطول، كان متكتما وحذرا جدا وأطلق عليه لقب ”الداعية الذي لا يظهر وجهه“، لأنه لم يظهر أبدا وجهه في خطبه على الإنترنت التي كانت تلقى متابعة واسعة في أوساط الجهاديين، وهو متهم أيضا بأنه روج للجهاد في مسجد هيلدسهايم الذي أغلق الآن.

بين الأشخاص الذين انضموا إلى المجموعة، واحد على الأقل من الفتيان الثلاثة الذين قاموا حين كانوا في الـ16 من العمر بزرع قنبلة في نيسان/إبريل 2016 في معبد للسيخ في ألمانيا، ما أدى إلى إصابة ثلاثة رجال بجروح أحدهم إصابته بالغة.

 

2021-02-4-55

استند الادعاء بشكل أساس إلى شهادة أحد المخبرين الذين جمعوا على مدى عدة أشهر أدلة ضد الداعية العراقي، وأُعفي شاهد الإثبات من الحضور للإدلاء بشهادته حرصا على حياته.

وافق مخبر رئيسي آخر، وهو جهادي سابق عائد من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، على التعاون، وروى كيف أرسلته شبكة أبو ولاء عبر بروكسل وتركيا.

ورأى محامي أبو ولاء بيتر كريغر أن هذه الاتهامات تستند إلى أقوال شاهد غير جدير بالثقة، سبق أن تمت إدانته بالانتماء إلى التنظيم المتطرف، وقال خلال الجلسة: ”الشاهد الرئيسي محتال“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك