"بلومبيرغ": أردوغان يتلقى تحذيرات من "دمار وظيفي" حال خفض "مساعدات كورونا"
تاريخ النشر: 24 فبراير 2021 13:47 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2021 15:25 GMT

"بلومبيرغ": أردوغان يتلقى تحذيرات من "دمار وظيفي" حال خفض "مساعدات كورونا"

قالت شبكة "بلومبيرغ" الإخبارية الأمريكية: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقى تحذيرات من إمكانية التسبب في "دمار وظيفي" لشريحة واسعة من العمال، حال خفض

+A -A
المصدر: محمد ثروت – إرم نيوز

قالت شبكة ”بلومبيرغ“ الإخبارية الأمريكية: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقى تحذيرات من إمكانية التسبب في ”دمار وظيفي“ لشريحة واسعة من العمال، حال خفض الحكومة التركية، المساعدات الموجهة للمتضررين من أزمة ”كورونا“.

وقالت الشبكة، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إن ”طبقة الأعمال الصغيرة حذّرت الرئيس أردوغان من عواقب إنهاء الدعم الذي تقدّمه الحكومة إلى العمال المتضررين من جائحة كورونا، في ظل تأكيدات على أن هذا القرار سيؤدي، حال اتخاذه، إلى هبوط كبير في دخل العاملين، وفقدان واسع النطاق للوظائف، إذا أعلنت شركات إفلاسها“.

ووفقا للشبكة الأمريكية، فقد ”أشار أردوغان، في تصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي، إلى أن تلك المعونات المالية سوف تستمر بصورة جزئية أو كلية، لصالح الأماكن التي تم إغلاقها لأسباب صحية، وذلك للمرة الأخيرة حتى نهاية آذار/ مارس المقبل، وسيتم الإبقاء على حظر تسريح العمالة، ولكن تلك التغييرات تدق ناقوس الخطر بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تضم أكثر من 74% من القوة الإجمالية للعمال في تركيا“.

2021-02-53191493_401

وتابعت أن ”إنهاء المبالغ التي يحصل العمال عليها، في صورة بدل عمل لوقت قصير، يمكن أن يدفع أرباب الأعمال إلى إجبار العمال كي يحصلوا على إجازات غير مدفوعة الأجر، وهو ما يدفعهم إلى الحصول على إعانة بطالة حكومية بقيمة 200 دولار، أو نصف الحد الأدنى من أجورهم الشهرية“.

2021-02-111631100_gettyimages-1209271492

وأشارت الشبكة الأمريكية، إلى أنه وفقا للاتفاق الجاري حاليا، فإن العمال يحصلون على مبلغ يقترب من أجورهم الشهرية الكاملة، إذ ينالون 60% من أجورهم بواسطة الحكومة،، إلا أن 1.3 مليون عامل على الأقل سيعانون من تراجع رهيب في دخولهم، في حال قيام الحكومة التركية بإنهاء المساعدات المالية التي تقدمها لهم.

وأردفت: ”ممثلو اتحادات العمال، الذين التقوا وزير المالية والخزانة التركي لطفي إلفان في أنقرة مساء يوم الاثنين، طالبوا الحكومة بالاستمرار في برنامج المساعدات المالية، لتجنب حدوث قفزة في إعلانات الإفلاس وأرقام البطالة“.

وبحسب أرقام ”بلومبيرغ“، فقد قدّمت الحكومة التركية 4.2 مليار دولار كمساعدات لطبقة العمال التي تضررت بشدة نتيجة جائحة ”كورونا“، ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت ستستمر على المسار ذاته.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك