أخبار

بايدن: علينا التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط‎
تاريخ النشر: 19 فبراير 2021 17:10 GMT
تاريخ التحديث: 20 فبراير 2021 2:21 GMT

بايدن: علينا التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط‎

دعا جو بايدن القوى الأوروبية الجمعة إلى العمل معاً للحدّ من أنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار" في الشرق الأوسط، بعد ساعات على إبداء إدارة الرئيس الأميركي الجديد

+A -A
المصدر: أ ف ب

دعا جو بايدن القوى الأوروبية الجمعة إلى العمل معاً للحدّ من أنشطة إيران ”المزعزعة للاستقرار“ في الشرق الأوسط، بعد ساعات على إبداء إدارة الرئيس الأميركي الجديد استعدادها للمشاركة في محادثات لإحياء الاتّفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وأبلغ بايدن مؤتمر ميونيخ الأمني أنّ الولايات المتحدة ستعمل عن كثب مع الحلفاء في التعامل مع إيران بعد أن اتّخذ سلفه دونالد ترامب نهجاً عدائياً أحادياً.

وقال بايدن للزعماء خلال المؤتمر الذي عقِد افتراضياً، إنّ ”تهديد الانتشار النووي لا يزال يتطلّب دبلوماسيّةً وتعاوناً دقيقَين في ما بيننا“.

وأضاف ”لهذا السبب قُلنا إنّنا مستعدّون لإعادة الانخراط في مفاوضات مع مجموعة 5 + 1 بشأن برنامج إيران النووي“، في إشارة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

وتابع بايدن ”يجب علينا أيضاً معالجة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وسنعمل في تعاون وثيق مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً“.

من جهته، قال المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة نيد برايس الخميس، إنّ واشنطن قبلت دعوة المدير السياسي للاتّحاد الأوروبي إنريكي مورا لعقد اجتماع ”غير رسمي“ يضمّ إيران. وأشار برايس إلى أنّ الاجتماع سيناقش ”طريقة دبلوماسيّة للمضي قدماً“.

وجدّدت إيران الجمعة مطلبها رفع العقوبات التي أعاد ترامب فرضها عليها اعتباراً من العام 2018 إثر انسحابه الأحادي من الاتفاق حول برنامجها النووي.

واتّخذت الإدارة الأميركيّة الجديدة ثلاث خطوات حيال طهران الخميس، أبرزها الاستعداد للمشاركة في محادثات يرعاها الاتّحاد الأوروبي لإحياء الاتّفاق المبرم في فيينا عام 2015.

وكتب وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر صباح الجمعة ”التزاماً بـ(قرار مجلس الأمن الدولي الرقم) 2231، ترفع الولايات المتحدة بشكل غير مشروط وفاعل كلّ العقوبات التي فرضت أو أعيد فرضها أو أعيدت تسميتها من قبل ترامب“.

وأكّد ”عندها، سنعكس فوراً كلّ الإجراءات التعويضيّة التي اتّخذناها“ اعتباراً من 2019، وشملت التراجع عن كثير من الالتزامات الأساسيّة بموجب الاتّفاق، ردا على الانسحاب الأميركي منه.

ولم يتطرّق ظريف مباشرةً إلى الطرح في شأن إجراء محادثات.

ويأتي ذلك مع اقتراب 21 شباط/فبراير، وهو مهلة حدّدتها إيران لتقليص عمل مفتّشي الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية، ما لم ترفع واشنطن العقوبات.

وحذّرت الولايات المتحدة والدول الأوروبية المنضوية في الاتّفاق، بعد اجتماع عقدته أمس الخميس، من تبعات ”خطرة“ للخطوة الأخيرة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك