أخبار

الاستخبارات التركية تختطف شخصين من أوزبكستان بتهمة تأييد غولن
تاريخ النشر: 15 فبراير 2021 20:47 GMT
تاريخ التحديث: 16 فبراير 2021 1:58 GMT

الاستخبارات التركية تختطف شخصين من أوزبكستان بتهمة تأييد غولن

ذكرت وكالة أنباء الأناضول، اليوم الإثنين، أن أجهزة الاستخبارات التركية أعادت إلى تركيا إثنين من أنصار الداعية فتح الله غولن المفترضين وتتهمهما أنقرة بأنهما العقل المدبر للانقلاب الفاشل في عام 2016، بعد توقيفهما في أوزبكستان.

+A -A
المصدر: أ ف ب

ذكرت وكالة أنباء الأناضول اليوم الإثنين، أن أجهزة الاستخبارات التركية أعادت إلى تركيا اثنين من أنصار الداعية فتح الله غولن المفترضين وتتهمهما أنقرة بأنهما العقل المدبر للانقلاب الفاشل في عام 2016، بعد توقيفهما في أوزبكستان.

وأضاف المصدر أنه ”قبض“ على أوربوز سفيلاي وتامر افجي في أوزبكستان ونقلا إلى تركيا في عملية نفذتها أجهزة الاستخبارات التركية.

وإضافة إلى علاقاته مع شبكات غولن، تتهم أنقرة سفيلاي بالمشاركة في ”توفير الأسلحة“ لعناصر الميلشيات التابعة للمتمردين الأكراد في حزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق، وفقًا للمصدر نفسه.

وينفي غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ فترة طويلة، ضلوعه في الانقلاب الفاشل في الـ15 من شهر تموز/يوليو لعام 2016 ضد الرئيس رجب طيب أردوغان.

ونفذت الاستخبارات التركية في السنوات الماضية عدة عمليات من هذا النوع لإعادة مناصري غولن المفترضين المشتبه بتورطهم في الانقلاب الفاشل إلى تركيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك