أخبار

نائب أفغاني: إيران تزود المعارضة بالسلاح بطرق غير مشروعة
تاريخ النشر: 12 فبراير 2021 2:25 GMT
تاريخ التحديث: 12 فبراير 2021 6:55 GMT

نائب أفغاني: إيران تزود المعارضة بالسلاح بطرق غير مشروعة

اتهم عضو مجلس النواب الأفغاني عبدالستار حسيني، الحكومة الإيرانية، بمحاولة توفير أنواع مختلفة من الأسلحة للمعارضة الأفغانية المسلحة عبر قنوات غير مشروعة من أجل

+A -A
المصدر: إرم نيوز

اتهم عضو مجلس النواب الأفغاني عبدالستار حسيني، الحكومة الإيرانية، بمحاولة توفير أنواع مختلفة من الأسلحة للمعارضة الأفغانية المسلحة عبر قنوات غير مشروعة من أجل زيادة نفوذها.

ونقلت قناة ”در تي في“ الإيرانية المعارضة، مساء الخميس، عن النائب حسيني قوله إن ”تصاعد الحرب وانعدام الأمن خلال العامين الماضيين يظهر أن تهريب الأسلحة قد ازداد مؤخرًا في الأقاليم الغربية من البلاد“.

وأضاف: ”يتم تهريب كافة أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة لدعم المعارضة المسلحة للحكومة الأفغانية من إيران عبر المحافظات الغربية“، مشيراً إلى أن ”أكثر من 20 جماعة معارضة تقاتل قوات الأمن الأفغانية في ولاية هرات بأفغانستان وحدها.

وأبقى تصاعد الحرب سوق السلاح نشطا في أفغانستان، وبحسب تقارير فإن المعارضة المسلحة تجني ملايين الدولارات سنويًا بهذه الطريقة.

وقال عبدالأحد ولي زاده المتحدث باسم شرطة هرات، ”إنه خلال العامين الماضيين صادرت قوات الأمن 1000 قطعة من الأسلحة المختلفة من مختلف المهربين“.

وأوضح زاده أن ”الأسلحة بمختلف أنواعها يتم تهريبها في الغالب من قبل تجار المخدرات“.

وفي ولاية فراه غرب أفغانستان، قال شاه محمود نعيمي، عضو الحكومة المحلية للولاية، إن ”سيادة الحكومة في فراه ضعيفة، وبالتالي تستمر ظاهرة التهريب فيها“، مؤكدا أن ”سوق التهريب والأسلحة النارية في فراه أخل بالأوضاع الأمنية في المحافظة“.

بدوره، أقرب تاج محمد جاهد، حاكم ولاية فراه الأفغانية، بتهريب الأسلحة، قائلاً ”إنه يتم عرضها في المناطق الخاضعة لسيطرة طالبان المتشددة، فيما استخدمتها المعارضة المسلحة لتهديد الناس، فضلا عن عمليات اغتيال وقتل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك