أخبار

الجيش البورمي يقتحم مقر حزب أونغ سان سو تشي
تاريخ النشر: 09 فبراير 2021 21:14 GMT
تاريخ التحديث: 10 فبراير 2021 1:02 GMT

الجيش البورمي يقتحم مقر حزب أونغ سان سو تشي

اقتحم الجيش البورمي، مساء الثلاثاء، مقر حزب أونغ سان سو تشي في رانغون، دون أي اعتبار لدعوة الأمم المتحدة لإنهاء قمع المتظاهرين المطالبين بعودة الديمقراطية.

+A -A
المصدر: أ ف ب

اقتحم الجيش البورمي، مساء الثلاثاء، مقر حزب أونغ سان سو تشي في رانغون، دون أي اعتبار لدعوة الأمم المتحدة لإنهاء قمع المتظاهرين المطالبين بعودة الديمقراطية.

وقالت الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية إن العسكريين الذين نفذوا انقلابًا، الأسبوع الماضي، واعتقلوا رئيسة الوزراء، ودفعوا مئات الآلاف من البورميين للنزول إلى الشوارع تعبيرًا عن احتجاجهم، اقتحموا هذه المرة مباني الحزب في رانغون.

وكتب الحزب عبر صفحته على فيسبوك:“داهم الديكتاتور العسكري ودمر مقر قيادة الرابطة الوطنية حوالي التاسعة والنصف مساءً“ (3,00 بعد الظهر ت غ)، ولم يذكر البيان المقتضب تفاصيل أخرى.

واقتُحم المقر في الوقت الذي خرجت فيه، الثلاثاء، احتجاجات لليوم الرابع على التوالي في عدة مدن رغم تحذيرات المجلس العسكري، ورد العسكريون برشق المحتجين بخراطيم المياه، وإطلاق الرصاص المطاطي باتجاههم.

وأدانت الأمم المتحدة، الثلاثاء، الاستخدام“غير المتناسب“ و“غير المقبول“ للقوة.

وقال منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في بورما ”أولا ألمغرين“ في بيان إن“استخدام القوة غير المتكافئة ضد المتظاهرين أمر غير مقبول“. وأضاف:“لقد أصيب عدد كبير من المتظاهرين بجراح بعضها خطير“، وفق تقارير من مدن مختلفة عبر البلاد.

وأدانت واشنطن استخدام القوة ضد المتظاهرين، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ند برايس للصحفيين:“ندين بأشد العبارات استخدام القوة ضد المتظاهرين، وكل الأفراد في بورما لديهم الحق في التجمع السلمي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك