أخبار

لندن تطلب من عائلة الإيرانية - البريطانية نازنين راتكليف التكتم بشأن مساعي الإفراج عنها
تاريخ النشر: 01 فبراير 2021 13:26 GMT
تاريخ التحديث: 01 فبراير 2021 15:30 GMT

لندن تطلب من عائلة الإيرانية - البريطانية نازنين راتكليف التكتم بشأن مساعي الإفراج عنها

أعلن زوج الإيرانية - البريطانية نازنين زاغري راتكليف، المعتقلة في إيران منذ 2016، أن السلطات البريطانية طلبت منه التكتم بشأن مساعي الإفراج عنها؛ من أجل عدم

+A -A
المصدر: ا ف ب

أعلن زوج الإيرانية – البريطانية نازنين زاغري راتكليف، المعتقلة في إيران منذ 2016، أن السلطات البريطانية طلبت منه التكتم بشأن مساعي الإفراج عنها؛ من أجل عدم تهديد احتمال إطلاق سراحها، في مطلع آذار/مارس.

وورد على حساب ”فري نازنين“ على تويتر، الذي يديره زوجها ريتشارد راتكليف، الأحد: ”لقد أبلغتنا وزارة الخارجية هذا الأسبوع بتهديدات بحق نازنين وعائلتها إذا واصلنا التحدث في الإعلام عن موعد الإفراج عنها“.

وكتب في سلسلة تغريدات: ”لا نزال نعتبر أن الشفافية هي أفضل وسيلة حماية من التجاوزات“.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، أكدت وزارة الخارجية من جهتها، أنها ”لا تزال على اتصال وثيق مع زاغري راتكليف وعائلتها، وأنها تواصل تقديم دعمها“.

وقال ناطق باسم الوزارة: ”لن نقبل بأن تستخدم إيران اعتقال حاملي الجنسيتين وسيلة ضغط دبلوماسي“، مؤكدا أن الوزارة تبذل ”كل ما بوسعها لتأمين الإفراج عنها“.

وكانت زاغري راتكليف أوقفت مع ابنتها، في نيسان/أبريل 2016 في إيران، حين قدمت لزيارة عائلتها، ثم حكم عليها بالسجن 5 سنوات تنتهي بحسب عائلتها في 7 آذار/مارس.

وأدينت الإيرانية – البريطانية التي كانت تعمل في مؤسسة طومسون رويترز، بتهمة ”محاولة قلب النظام“ في إيران، وهو ما تنفيه. وتخضع حاليا لنظام السوار الإلكتروني.

وفي الربيع، سمح لها بالخروج مؤقتا من سجن إيفين في طهران؛ بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، ووضعت في الإقامة الجبرية لدى والديها مع سوار إلكتروني.

وفتح في حقها إجراء قانوني ثانٍ في إيران؛ بتهمة الدعاية ضد النظام، لكن هذه المحاكمة أرجئت في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، بدون تحديد أي موعد جديد؛ ما يعطي الأمل بإسقاط هذه الملاحقات.

وتأمل حاليا، بحسب عائلتها، في التمكن من العودة إلى بريطانيا في غضون 5 أسابيع، مع انتهاء عقوبة السجن البالغة 5 سنوات.

وأضاف ريتشارد راتكليف: ”إذا حصل شيء ما لنازنين وعائلتها، أو إذا لم تتم إعادتها إلى بريطانيا، في 7 آذار/مارس، فيجب أن تكون هناك عواقب“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك